عمان - عبدالجليل العضايلة - طالبت اللجنة الليبية لعلاج الجرحى الليبيين الذين انهوا علاجهم ومتواجدين حتى الان في الفنادق الاردنية مغادرة الاردن في موعد اقصاه يوم 15 من الشهر الجاري.

وقال رئيس اللجنة علي بن جليل في حديث لـ «الرأي» ان قرار ترحيل الليبيين الذين اتموا علاجهم او لم تكن حالاتهم طارئة للحد من تكاليف إقامتهم على حكومة بلادهم جراء نفقات الاقامة والمعيشة في الاردن.

واضاف بن جليل انه سيتم توفير رحلات مجانية مجدولة من عمان للعودة الى ليبيا، محذراً في الوقت ذاته من يتخلف عن هذا الموعد بتحمل تكاليف إقامته وعلاجه على نفقته الخاصة.

وأشار الى ان القرار لن يشمل فقط من اتم علاجه وانما من ترى اللجنة المكلفة من رئاسة الوزراء الليبية بدراسة اوضاع المرضى الليبيين ان حالاتهم غير طارئة او خطيرة ويمكن علاجها في ليبيا.

وكانت  اللجنة الليبية أصدرت بيانا جاء فيه  أن الموعد المحدد لآخر الرحلات المجانية سينهي ارتباط اللجنة بأي مريض أو مقيم كان قد سجل للسفر ولم يسافر، مشدداً على عدم منح أي فرصة أخرى بعد الموعد النهائي المحدد مسبقاً، ولن تكون اللجنة مسؤولة عن مصاريف الإقامة في الفنادق بعد ذلك التاريخ، مستثنياً البيان الحالات المتحصلة على إيفاد للعلاج من وزارة الصحة والجرحى الذين لم يتم علاجهم بعد.

ويبلغ عدد الليبيين المتواجدين حالياً في الفنادق،وفقاً لأرقام جمعية الفنادق الأردنية، 6,500 مواطن ليبي، فيما بلغت قيمة الديون المتراكمة عليهم للفنادق 90 مليون دينار أردني، وفقا لمدير الجمعية يسار المجالي.

وأضح المجالي أن قيمة المبالغ المترتبة على الجانب الليبي بلغت 60 مليون دينار في الفترة بين الثالث والخامس من الشهر الجاري.

من جانبه قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري في حيدث لـ «الرأي» ان الجانب الليبي سدد 60 مليون دينار من ديونه المتراكمة على المستشفيات في المملكة، مضيفا أن المبالغ المتبقية تبلغ 70 مليون دينار.

ويبلغ عدد المرضى الليبيين الذين مازالوا يتلقون العلاج حاليا في مستشفيات المملكة حوالي 1,500 ليبي وفقاً للحموري.