وليد سليمان - نهر الاردن هو نهر قديم جدا وقد أطلقت عليه عدة تسميات منها (الشريعة)وهذا الاسم يعني (مكان السقاية)، وعند الكنعانيين كان يسمى (ياردون). اما في السجلات المصرية القديمة أيام الفراعنة فقد ورد اسمه كذلك اما كلمة الأردن في الهندية القديمة فانها تعني «النهر الخالد» ، وفي اللغة السامية فان كلمة الاردن مشتقة من «النزول» وتعني الجدول الذي ينحدر بسرعة خصوصا في المنطقة العلوية فوق بحيرة طبريا.
وكان مناخ الاردن فيما سبق قديما استوائيا لذلك تواجدت في هذه المنطقة حيوانات كثيرة من ضمنها الفيلة ووحيد القرن، وكانت منطقة نهر الاردن موطنا للاسود التي انقرضت حديثا، أي في القرن 19حيث كانت تعيش على جوانب النهر خصوصا الشرقية مثل الغزلان والنمور وابن آوى والخنازير البرية، ومائة نوع من الطيور ومن البط البري ومالك الحزين والنورس والحجل واللقلق والسنونو والرهو وكل ذلك لكون المنطقة مائية. وقد لعب نهر الاردن دور الحدود فقد تم تجسيره «اقامة الجسور عليه» بسبب وجود 45 مخاضة كونتها الطبيعة فيه.
 ويصب في نهر الاردن العديد من الانهار والينابيع والجداول من الجبال الشرقية والغربية مما ادى الى انجراف التربة الى نهر الاردن وبالتالي تكونت ما يعرف «بالمخاضات» وكان الرومان يعبرون النهر من خلال بنائين يمر بينهما خط افقي يرتبط ببرجين تحتهما قارب عن طريق شد انفسهم بواسطة حبل اطلق عليه السكان انذاك اسم «الفلوكة».
وقد استمر بناء الجسور على نهر الاردن خلال حقب التاريخية المتلاحقة حيث اشتهر منها : جسر المجامع وجسر ديجاينة وجسر الشيخ حسين وجسر دامية الامير محمد وجسر المنداسه وجسر الملك عبدالله واخيرا اشهر جسر واكثره حيوية هو جسر اللنبي الذي عرف فيما بعد بجسر الملك حسين
وفي دراسة قيمة للكاتب والباحث عايد عمرو عن نهر الاردن يقول فيها ما يلي:
في التاريخ حفر نهر الاردن اسمه واعطى للوحدة اسمى معانيها,على جانبيه تكثر البيارات والسهول الخضراء على مد البصر وعلى ضفتيه جرت اشهر المعارك في التاريخ الاسلامي00انه نهر مائي عالي ,ينحدر من بقعه عاليه ليسير الهوينا حتى يصب في اخفض بقعة في العالم00 وكان وما يزال يشكل امالا كبرى لساكني ضفتيه00 وهو الذي وحد الضفتين0وينبع نهر الاردن (الشريعة) من سفح جبل الشيخ في سوريا ومن مغارة الاراميين التي كان يسكنها الاله (ايان) !!! , و يخرج ماء عذبا ليشكل احد روافد نهر الاردن، انه نهر بانياس، ومن الجبل المقدس نفسه ينبع رافد آخر هو الحاصباني المعروف بمياهه الباردة صيفاً وشتاءً، وهو ينبع من تل القاضي، والقاضي سيدنا ابراهيم عليه السلام0
و يخرج من مكان مقدس ليدخل عند اول سهل الحولة ، عند شجرات البلوط التاريخية ، ليأخذ قدسية وجلالاً آخرين00و على جانبي السهل اراض فسيحة واسعة جاسها ذات يوم السيد المسيح عليه السلام، حاملاً بشارته ودعوته، ومن هناك خطب خطبة الجبل، وهي خطبة التطويبات الشهيرة، وعلى تلة عالية بنى الرهبان الالمان الكاثوليك ديراً للعبادة. وفي المنطقة المقدسة، التي يمر منها هذا النهر المقدس، هناك البئر التي شفى النبي ايوب من امراضه التي ابتلاه الله بها، انها بئر ايوب، حيث اغتسل بمياه نهر الاردن.
و سمكتان من البحيرة اصطادهما المسيح ليشبع بهما الجياع، ، انها البحيرة التي يصب فيها النهر (طبريا)، او بحر الجليل، وعلى جانبيها بنيت الكنائس وعمرت المساجد للتقرب الى الله.
من الجهة الغربية للنهر هناك مياه معدنية ساخنة تصب في النهر،و وقف اسلامي وفوق الحمامات مقام السيدة سكينة بنت الحسين، تتناثر حول مقامها قبور وشواهد للصحابة والاولياء وشخصيات اسلامية مشهورة، وعلى الضفة الغربية جرت معركة حطين بين صلاح الدين الايوبي والصليبيين العام 1187م، لينتصر المسلمون ويطردوا الغزاة الصليبيين .
و ما ان يخرج النهر من البحيرة، حتى يلتقي بنهر اليرموك وفي المنطقة هناك وادي خالد، الذي شهد معركة فاصلة هي معركة اليرموك العام 636م.
ومن جبال اربد يهبط وادي العرب، وعند ملتقاه مقام الصحابي الجليل معاذ بن جبل، وعلى ضفة النهر الشرقية يرقد في غور ابي عبيدة، صحابي آخر جليل فاتح الاردن ابي عبيدة عامر بن الجراح، وعدد من اصحابه.
والى الغرب من النهر المقدس، الى جنوب مدينة القمر اريحا، يوجد دير حجلة الذي كان يوحنا المعمدان يقوم بنشاطاته منه وحوله000وفي تلك المنطقة الشرقية من النهر عمد السيد المسيح في نهر الاردن، والذي اصبح يعرف ب»المغطس».
و على جانبي النهر حياة زراعية وعمرانية، سهول خضراء على مد النهر وحقول مزروعة. بقي الفلسطينيون يعيشون حياة بهيجة على جانب النهر الغربي حتى العام 1967 وكانت تقدر اراضيهم المزروعة والمروية من مياه النهر بحوالي 22 الف دونم! وقد سميت المنطقة ب (سلة خضار فلسطين).
و يمتد النهر على مساحة 18140كم2، وهو مجرى مائي دولي تتشارك فيه الدول المحيطة به، ويصب فيه 107 مليون م3 من الروافد الرئيسة الثلاث، وهي الحاصباني (160 مليون م3) وبانياس (153 مليون م3)، واللدان (258 مليون م3) في السنة اضافة الى مياه الاودية الجانبية، تلك الاودية المنحدرة من هضبة الجولان والتي يقدر معدل تصريفها السنوي بحوالي 130 مليون م3.
و لم يتبق من مياه النهر الا كميات قليلة، بسبب استغلاله بالكامل من قبل الاسرائيليين !!