عمان - الرأي - بجهود ذاتية، ومتابعة دؤوبة نظمت المتطوعتان منى حياري وسلام الشكعة قبل أيام في ردهة تاج مول بازار يوم المرأة الخيري الثالث.
البازار الذي اختتم أمس تضمن معروضات شعبية وتراثية ومنتجات خشبية وزجاجية ومعدنية وقماشية، وحليّ وإكسسوارات ومأكولات شعبية محلية وعربية، وحلويات متعددة الأنواع والأصول.
شارك في تنظيم البازار، وفي أجنحته، وفي دعم إقامته: جمعية إرادة، وهي عبارة عن مراكز إنتاجية لدعم المرأة، جمعية فتيات البادية للتنمية والتدريب الخيرية، جمعية بدر الجديدة، من خلال بطاقات يذهب ريعها لمساعدة الأيتام، فريق اللوتس لمساعدة الأيتام، جمعية جرش للحرف اليدوية، شركة الأمازون التجارية/ المركز التجاري البرازيلي وعدد من المصممات اللبنانيات. شركة الهدف الدولية بإشراف الشقيقيْن رامي وزياد الصاحب دعمت إقامة البازار.
تحف، حليّ، رسم على الزجاج، منحوتات خشبية، أزياء للكبار والصغار، وجوه مخدات، أثواب تراثية شعبية، رسم برمل صويلح داخل عبوات الزجاج، مأكولات مغربية وشامية ومحلية وحلويات بيتية ومفردات أخرى كثيرة تضمنتها طاولات البازار وأجنحته.
الحياري أشارت إلى أن البازار الذي توافد إليه في أيامه الثلاث رواد وزائرون من مختلف الشرائح الاجتماعية، أسهم في إظهار قدرات النساء المشاركات من مختلف الأعمار والجهات وأكد على قدرة المرأة الإنتاجية، وأسهم ولو بقدر يسير في توفير الدعم اللازم لها لتلبية احتياجاتها واحتياجات أسرتها المختلفة.
وهي تكشف أن سعادة غامرة شملتها، وسكنت جوارحها، بتنظيمها لبازار أولى ربات البيوت وطالبات الجامعات اهتماماً خاصاً، ومنحهن شعوراً بقيمتهن، وإمكانية أن يعتمدن على أنفسهن في مسيرة حياتهن، كما منحهن فرصة اكتشاف مواهبهن ومهارتهن وقدراتهن الخلاقة.
الحياري التي عملت سابقاً ولأربع سنوات متواصلة في الملحقية الثقافية التابعة للسفارة الأردنية في تونس، كشفت في ختام حديثها مع «الرأي» أن التحضير للدورة الرابعة من «بازار يوم المرأة الإبداعي» يجري على قدم وساق.