عمان - الرأي - شارك أستاذ الأدب الإنجليزي في الجامعة الأردنية د.محمد شاهين في ملتقى القاهرة الدولي الخامس للإبداع الروائي وعنوانه «الرواية العربية.. إلى أين ؟» الذي عُقد مؤخراً في القاهرة.
وأسهم شاهين ببحث عن «الرواية بوصفها حرية بديلة»، مبيناً في الجلسة الرئيسية الأولى التي أدارها د.جابر عصفور وتحدث فيها الروائي واسيني الأعرج والناقدين فيصل دراج وإبراهيم فتحي،. مبيناً أنّ
الرواية الحديثة استهدفت في مسيرتها تحطيم مفهوم الزمن التقليدي الذي يقاس بوحدات الزمن المتساوية من ساعات وأيام وأسابيع وأشهر، وما شابه ذلك إذ أصبح مقياسه مدى الوعي الداخلي في فترة زمنية محددة بالعالم الخارجي، ذلك الوعي الذي يتشكل في منطقة الشعور واللاشعور.
كما ترأس شاهين لجنة تحكيم الجائزة لإعلان مستحقها من الروائيين العرب المعاصرين، وهي الجائزة التي سبق أن فاز بها عبد الرحمن منيف في دورتها الأولى قبل ثماني سنوات، وفاز في دورتها الثانية صنع الله إبراهيم، في حين فاز بدورتها الثالثة الطيب صالح، وفي دورتها الرابعة فاز إدوار الخراط، كما فاز إبراهيم الكوني بدورتها الخامسة.
يشار إلى أن المؤتمر يختتم أعمالة عادة بحفل يقام في دار الأوبرا يتم فيه الإعلان عن اسم الفائز ليتسلمها من قبل وزير الثقافة، وهي الجائزة التي يضفي على دورتها الحالية إنها تقام في بعد مرور مئة عام على ميلاد الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ. كما أنّ دورة الرواية العربية تعقد كل عامين تحت رعاية وزير الثقافة في حرم المجلس الأعلى للثقافة الذي يرأسه د. عماد الدين أبو غازي.