عمان - الرأي - احتفل في المركز الثقافي الملكي مساء اول امس برعاية وزيرة الثقافة نانسي باكير بإعلان نتائج المسابقة الإبداعية للعام 2008 التي نظمتها أسرة أدباء المستقبل.
وتضمن الحفل الذي حضره مندوب الوزيرة غسان طنش وحشد غفير من المدعوين والمشاركين في المسابقة على كلمات وقصائد وعرض لفرقة فنية قدمت فيه مجموعة من الاغنيات الوطنية بعد ان اتخذ القائمون على الاحتفالية تحويل المناسبة لتتلائم مع الظروف المأساوية التي يعيشها مواطنو قطاع غزة حيث نددت رئيسة اسرة ادباء المستقبل الاديبة صباح المدني بالمجازر الوحشية التي تقترفها قوات الاحتلال الاسرائيلي في غزة لافتة الى ان الابداع وجه من وجوه المقاومة للمحتل ولقوى الشر.
وعقب ذلك جرى توزيع الجوائز والدروع على الفائزين التي كانت من نصيب: حسن الحلبي وإبراهيم نادر وهدى الرواشدة في حقل القصة القصيرة، وسلطان القيسي ومحمود السوارحة وعلي الزهيري في مجال الشعر، وزريفة الخوالدة ورشاد رداد وأمية الشوبكي وبشار حسان في حقل المقالة، وروزان حماد وجمال مبيضين في حقل الخاطرة.
واعتبر طنش ان اسرة ادباء المستقبل حاضنة للمواهب الاردنية في سائر صنوف الابداع والذي يتوجب مساندة نشاطاتها لتقوم بالدور الذي تضطلع به مشيرا الى انجازات الاسرة في فضاء الكتابة وتنوعها .
وثمنت المدني جهود اللجنة التحكيمية والدعم الذي توفره وزارة الثقافة لافتة إلى الدور الإبداعي الذي تؤديه الأسرة في رفد حراك المشهد الثقافي الأردني. وكانت اسرة ادباء المستقبل قد اعلنت في وقت سابق عن اقامة مسابقتها السنوية لاصحاب المواهب الادبية والاقلام في حقول الشعر والقصة والمسرح والمقالة والخاطرة واشترطت ان لا تكون منشورة سابقا بحيث جرى عرض كافة النصوص المتقدمة على لجان القراءة المتخصصة وبالتالي اختيار لجنة تحكيمية شكلت لهذه الغاية لثلاثة من الفائزين في كل حقل من حقول المسابقة لينال الفائز الاول على درع الاسرة وجائزة مالية في حين نال الفائزان الثاني والثالث على شهادات تقديرية وجوائز مالية حسب تصنيف اللجنة .