عمان - سارة القضاة  - انطلقت مساء الخميس الماضي فرقة شرق الموسيقية، وذلك خلال حفل موسيقي في محترف رمال للفنون، حيث اعلن المحترف الذي يديره النحات عبد العزيز ابو غزالة عن ولادة فرقة موسيقية جديدة.
وقدمت الفرقة لاكثرمن ساعة من الوقت عددا من الاغاني من تراث بلاد الشام والاغاني الوطنية، اضافة الى المقطوعات الموسيقية الشرقية، واستطاعت الفرقة ان تمتزج مع اجواء المحترف الذي غص بالحضور.
وتتكون شرق من العازفين: طارق الجندي على العود، شيرين ابو ديل على الفلوت ومعن السيد على الايقاع، اضافة الى الغناء المميز لكل من لارا عليان ومهند عطا الله.
واستهلت الفرقة امسيتها بالتراث السوري العريق، وبأغنية تتناسب والاجواء الصيفية الاصوات الجميلة غنت عليان وعطا الله يا محلا الفسحة ، فبشرا بأمسية جميلة، وبفرقة قد يكتب لها النجاح والاستمرار اذا ما واظبت على مستواها.
وانتقلت الفرقة الى احدى روائع مارسيل خليفة، فعزفوا وغنوا امر باسمك ، ليفاجئ عطا الله الجمهور بامكاناته الصوتية ونقلاته المميزة، ليظهر تمكنا من صوته ومن اللحن، فهو يمتلك صوتا دافئا وقويا، وقدرة للوصول الى طبقات عالية دون ان يفقد عمق صوته.
اما لارا عليان، فصوتها ينم تماما عن ملامح وجهها الرقيقة، فصوتها شجي ورقيق، فيه بحة مليء بالمشاعر، فهي تنتمي الى اصالة المدرسة الرحبانية، وعراقة مدرسة الوطن، فأظهرت موهبة عالية ومتمرسة حين غنت احبك اكثر لاميمة الخليل.
وعزفت الفرقة مقطوعتين موسيقيتين لونغا سلطاني ياكاه لرياض السنباطي، و سيرتو نهاوند لكوثر هانم، وهي موسيقى تركية قديمة سريعة الحركة، وكما عودنا الجندي فقد ابدع على اوتار عوده، كيف لا وهو يعزف الموسيقى الاحب لديه، شاركته فيها ابو ديل على الفلوت والسيد على الايقاع.
وتواصلت الامسية بوصلة غنائية من تراث بلاد الشام، فامتزج صوت العود مع نسيم الهواء، ليعطره بأداء طارق الجندي المميز، وبأنغام الفلوت الشجية، تناجيها ايقاعات السيد القوية، وتكمّلها اصوات تعلن عن حب للوطن والحياة.
واختتمت الفرقة امسيتها بالاغاني: طريق عيتيت ، عطر الفجر لانوار براهام، و يامو من تراث بلاد الشام. وكان مدير المحترف النحات عبد العزيز ابو غزالة قال في بداية الحفل: نلتقي اليوم لنشهد معا ولادة زهرة جديدة نبتت في حديقة هذا المكان المسكون بالفرح .
واضاف ابو غزالة انها زهرة الموسيقى حيث اصالة اللحن وعمق الكلمة وعراقة التراث، فهذه دعوة لنا جميعا لنهزم حشرات الليل ونرقص زنبق ارواحنا ونطلق عصافير افئدتنا مع فرسان الامل .
ويبقى ان نقول ان على الفرقة ان تستمر على هذا النهج الجميل، ولعل مشروعها المقبل يكون ألبوما موسيقيا غنائيا.