اعداد - محمد العياصرة ونديم الظواهرة -يقف عمالقة الكرة الاوروبية امام اختبارات شاقة للقدرة والتحمل للكشف عن «الخيول الاصيلة» وسط مواجهات «كلاسيكية» ينتظرها الجميع لاعلان دخول دوريات القارة العجوز في مراحل «تكسير عظام» بين الكبار.
اكثر المواجهات اثارة وتشويق تلك التي ستظهر على «مسرح المستايا» حيث القمة الاسبانية المنتظرة بين المتصدر ريال مدريد امام صاحب الارض والجمهور والمركز الثالث فالنسيا، والحوار الكروي الساخن هنا يحمل في طياته الكثير والكثير لعشاق «المرينجي» باعتباره اختبار حقيقي وجاد لقياس مدى تطور الفريق هذا الموسم وقدرته على العودة بالفوز من اصعب الملاعب الاسبانية والتي شهدت سقوط برشلونة في وقت سابق، وهذا الاخير بانتظار لقاء سهل نسبياً على الورق عندما يستضيف ريال سرقسطة.
واذا تجولت في شوارع لندن تدرك ان الجميع هناك ينظر شيئاً ما سيحدث قريباً في انجلترا، ولقمة تشيلسي امام ليفربول طقوس خاصة رغم ان حال الفريقين بالدوري هذه الايام لا يسر صديقاً اوعدواً، فالمركز الرابع لممثل لندن والسادس لضيفه يعد غير طبيعي قياساً بالمستوى العالي لكلا الفريقين، لكن المتصدر مانشستر سيتي ليس افضل حالاً من تشيلسي عندما يستقبل على ملعبه نيوكاسل يونايتد المتألق والمستقر حالياً بالمركز الثالث، ما يعني منطقياً ان الوصيف مانشستر يونايتد هو الاكثر راحة هذا الاسبوع عندما يحل ضيفاً على المتواضع سوانزي سيتي.
الوضع في المانيا لا يحتمل الانتظار، والقمة المرتقبة هذا الاسبوع بين المتصدر بايرن ميونيخ ومطارده المباشر بوروسيا دورتموند تنذر بالكثير، والغريب في الامر هو تبادل الادوار، فمن كان يظن ان دورتموند حامل لقب الموسم الماضي سيواجه وصيفه البايرن هذا الموسم في محاولة للاقتراب منه بعد ان كان الامر على النقيض تماماً في ايار الماضي ..، في حين تتواصل الاثارة بصدام مباشرة بين رابع الترتيب بوروسيا مونشنجلادباخ وثالثه فيردر بريمن، ما يعني ان ملامح القمة بانتظار متغيرات حادة.
ولايطاليا حكاية اخرى، وبعيداً عن حدة الصراع عندما يلتقي المتصدر أودينيزي مع المتأخر بارما، فان الاثارة تظهر مع لقاء الثاني لاتسيو مع مستضيفه نابولي، ولا يقل الحوار الساخن بين الثالث ميلان مع صاحب الارض فيورنتينا المتراجع نسبياً عن سابقه، وينسحب الامر على مواجهة من العيار الثقيل بين الرابع يوفنتوس والخامس باليرمو، فيما يسعى انتر ميلان لاستغلال الموقف عندما يستضيف كالياري سعيا للارتقاء الى مراكز تليق بسمعة بطل اوروبا -قبل موسمين- خاصة وان يستقر حالياً بالمركز الـ(17).
تتراجع شدة المواجهات في فرنسا في ظل المهمات السهلة نسبياً لاصحاب القمة وفي مقدمتها لقاء المتصدر باريس سان جيرمان مع نانسي القابع في اواخر الترتيب، في حين يبرز لقاء الوصيف مونبيليه مع مارسيليا المتألق في الاسابيع الاخيرة .. وفي هولندا يبدو بان الاسبوع سيكون ممل للغاية، وبنكتفي بالاشارة الى ان المتصدر الكمار سيحل ضيفاً على إكسيلسيور صاحب المركز الاخير في ابرز مباريات الجولة!

الثلاثاء 2011-11-15