عمان - سيف الجنيني- قال مدير دائرة التخطيط والإنتاج في شركة الكهرباء الوطنية، المهندس أمين الزغل، ان الحمل الكهربائي وصل يوم امس الى 2700 ميغاواط، مسجلا بذلك رقما قياسيا لاول مرة بتاريخه في المملكة.
واشار الزغل في حديث لـ» الرأي» الى ان الحمل الكهربائي الذي سجل يوم امس عند الساعة 12.30 ظهرا 2700 ميغاواط فاق التوقعات، موضحا ان وصول الحمل الكهربائي الى هذا الحد يعود الى موجة البرد والذي يدفع المواطنين الى استخدام المدافىء الكهربائية بشكل اكبر.
واشار الى ان شركة الكهرباء الوطنية واجهت ارتفاع الحمل الكهربائي يوم امس لافتا الى انه لم يسجل اية انقطاعات في شبكة نقل الكهرباء المسؤولة عنها الكهرباء الوطنية.
واوضح الزغل ان اية انقطاعات قد حدثت في بعض مناطق المملكة هو خارج عن ارادة الشركة ويعود لاسباب فنية بسبب الاحوال الجوية وتعطل بعض الشبكات.
وبين الى ان الحمل الكهربائي وصل خلال الفترة الماضية الى نحو 2590 ميغا واط تقريبا موضحا ان التوقعات كانت تشير الى وصول الحمل الكهربائي الى 2600 ميغاواط في حده الاقصى خلال فصل الشتاء الحالي.
وتعتمد محطات التوليد بشكل كامل على الوقود في إنتاج الطاقة الكهربائية؛ حيث تستخدم هذه المحطات حاليا ما يقارب 4000 طن من الوقود الثقيل و4500 طن من الديزل يوميا في الوقت الحالي.
ويعاني قطاع توليد الطاقة الكهربائية منذ بداية العام الماضي من تراجع كميات الغاز الطبيعي إلى أن انقطعت نهائيا؛ إذ لم تتجاوز كميات الغاز المستلمة خلال العام 2011 نسبة 10% من الكميات المتفق عليها.
وتبلغ خسائر الأردن نتيجة انقطاع الغاز المصري بنحو 5 ملايين دولار يومياً إذ تعرض خط الأنابيب الناقل للغاز المصري إلى الأردن لـ10 تفجيرات متتالية منذ بداية العام الماضي.
ويشار إلى أن تكلفة سعر بيع الكهرباء من قبل شركة الكهرباء الوطنية إلى شركات التوزيع ارتفعت إلى 57 فلسا، في وقت تشتريها فيه «الوطنية» من شركات توليد الكهرباء مقابل 120 فلسا لكل كيلوواط/ساعة، وذلك نتيجة فرق أسعار الوقود التي تتحملها «الوطنية».