عمان -بترا

قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء نزار مهيدات، إن نتائج برامج الرصد الدورية التي تنفذها المؤسسة تؤكد سلامة وجودة غالبية المنتجات الغذائية في الأسواق.

وأوضح مهيدات، في بيان للمؤسسة اليوم الخميس، أن المؤسسة تنفذ برامج رصد دورية لمجموعة مختارة من الأغذية المتداولة للتحقق من سلامتها وجودتها، وتحديد أهم المخاطر الصحية المحتملة وتحليل أسبابها علميًا.

وأشار إلى أن المؤسسة نفذت أخيرا برنامج رصد متخصصا، استهدف رصد السموم الفطرية (الأفلاتوكسين) في المكسرات المحمصة والنيئة المتداولة، والمواد الغذائية المحتوية على المكسرات، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن ما نسبته 98.5 بالمئة من العينات مطابقة، ولا تتجاوز نسبة الأفلاتوكسين فيها الحدود المسموح بها.

وبيّن مهيدات، أن هناك برامج رصد لمتبقيات المبيدات الزراعية في مجموعة مختارة من الأغذية؛ وهو برنامج رصد سنوي شمل 896 عينة، وأظهرت نتائجه أن 93.8 بالمئة من إجمالي العينات مطابقة، فيما بلغت نسبة العينات المخالفة 6.2 بالمئة، بالإضافة إلى برنامج رصد متبقيات الأدوية البيطرية في الأغذية الحيوانية ومنتجاتها، حيث شمل فحص 34 نوعا من المركبات الدوائية ونواتجها الأيضية في 95 عينة لحوم دواجن، سحبت بشكل عشوائي من المسالخ والأسواق المحلية حيث أظهرت النتائج أن 86 بالمئة من العينات مطابقة للقاعدة الفنية.

وأكد أن المواد الغذائية المستوردة للمملكة بما فيها الأسماك يتم استهدافها بالرصد والفحص بنسبة 100 بالمئة، ويتم التعامل معها على أنها مواد عالية الخطورة، ولا يسمح بدخولها وتداولها إلا بعد اجتيازها للفحوصات المخبرية، وصدور النتائج التي تثبت مطابقتها للقواعد الفنية وصلاحيتها للاستهلاك البشري، مشيرا إلى أن نسبة المواد الغذائية المخالفة لا تتجاوز 0.02 بالمئة من إجمالي المواد الغذائية المستوردة.

ولفت إلى أن المؤسسة، أصدرت تعليمات تمنع وجود الزيوت المتحولة في الألبان ومنتجاتها.

وتنفذ المؤسسة حملات رقابية موسعة على مدار الأربع وعشرين ساعة، تستهدف الكشف على مصانع ومعامل الألبان ومشتقاتها في مختلف مناطق المملكة للتأكد من المواد الأولية المستخدمة في إنتاجها، والتأكد من الالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية والمواصفات المعتمدة لدى المؤسسة، التي تشترط إنتاج هذه المنتجات من الحليب الطازج وأن تكون الدهون من أصل المنتج، بحسب مهيدات.

وأكد سعي المؤسسة المتواصل للتوسع في برامج الرصد وتوسيع عينات المواد الغذائية المختارة، مشيرا إلى أن برامج الرصد تعدّ من أهم أدوات المؤسسة للرقابة على الغذاء، وتمثل نتائجها حقائق علمية مثبتة يعتمد عليها في اتخاذ الإجراءات والقرارات والتشريعات الكفيلة بتعزيز سلامة وجودة الغذاء المتداول في السوق الأردني، فضلاً عن توفير قاعدة بيانات مرجعية للجهات الوطنية المعنية بهذا الخصوص.

وأشار مهيدات إلى أنه عادة ما تتم مناقشة نتائج ومخرجات برامج الرصد مع الشركاء في المنشآت الغذائية؛ ضمن إطار سعي المؤسسة لتطبيق أساليب رقابية نوعية متقدمة ومناهج مستحدثة تركز على الوقاية والتوعية وتفعيل الرقابة الذاتية في المنشآت الغذائية.