عمان - ماجد الأمير

شهدت الساحة النيابية اعلان ستة نواب ترشحهم لخوض انتخابات رئاسة مجلس النواب بخلاف المواقع الأخرى للمكتب الدائم فانها ما زالت غير واضحة الصورة.

واعلن رئيس مجلس النواب الحالي المحامي عبدالمنعم العودات والنائب عبدالكريم الدغمي «رئيس مجلس نواب سابق » والنائب الدكتور نصار القيسي نائب اول لرئيس المجلس لاكثر من دورة والنائب الاول الحالي احمد الصفدي والنائب ايمن المجالي والنائب مجحم الصقور ترشحهم لموقع رئيس مجلس النواب.

وتؤكد مصادر ان الساحة النيابية تشهد حاليا مشاورات مكثفة بين الكتل النيابية والنواب انفسهم حول انتخابات رئاسة مجلس النواب خاصة وان مدة الرئيس وفق الدستور ستكون عامين بعكس المدة الحالية للرئيس العودات الذي تم انتخابه ببداية انعقاد مجلس الامة في دورة غير عادية والتي تنتهي بمجرد عقد الدورة العادية.

وتنص المادة 69 من الدستور على (1 - ينتخب مجلس النواب في بدء الدورة العادية رئيسا له لمدة سنتين شمسيتين ويجوز اعادة انتخابه. 2-اذا اجتمع المجلس في دورة غير عادية ولم يكن له رئيس فينتخب المجلس رئيساً له لمدة تنتهي في اول الدورة العادية).

ويحرص المرشحون لرئاسة النواب التواجد في مبنى مجلس النواب بشكل يومي من اجل اللقاء باكبر عدد ممكن من النواب وهو ما يعكس شدة التنافس على الرئاسة.

ورغم ان الدورة العادية لمجلس الامة ستعقد في الخامس عشر من الشهر المقبل الا ان المرشحين لموقع الرئاسة بدأوا تحركاتهم لاقناع النواب بالتصويت لهم.

كما يحرص عدد من المرشحين للرئاسة على عقد لقاءات موسعة مع النواب للحوار حول المرحلة المقبلة ودور رئاسة مجلس النواب في السنتين المقبلتين وخاصة ان مجلس النواب بانتظار ارسال الحكومة لمشروعي قانوني الانتخاب والاحزاب اللذين اعدتهما اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية.

المصادر لا تستبعد ان ينخفض عدد المرشحين للرئاسة من خلال عدول بعضهم عن خوض انتخابات الرئاسة، وتؤكد ان مجلس النواب سينشغل في الدورة العادية القادمة بمخرجات اللجنة الملكية وخاصة قانوني الانتخاب والاحزاب كونهما حجر الرحى للاصلاح السياسي.

وتؤكد الحوارات النيابية حول انتخابات رئاسة مجلس النواب ونواب الرئيس والمساعدين بان مخرجات اللجنة الملكية حاضرة في تلك الحوارات، لجانب مواقع النائب الاول لرئيس المجلس والنائب الثاني والمساعدين.

وتتوقع المصادر ان يبدأ النواب خلال الايام القليلة القادمة بالاعلان عن ترشحهم في المكتب الدائم وخاصة نواب الرئيس الاول والثاني.

ويعقد مجلس النواب اول جلسة له مباشرة عقب افتتاح جلالة الملك عبدالله الثاني الدورة العادية الاولى لمجلس الامة لانتخاب رئيس المجلس والنائب الاول والنائب الثاني للرئيس والمساعدين.

كما يختار المجلس لجنة الرد على خطاب العرش السامي.