القدس المحتلة - كامل إبراهيم

جرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي أراضي موقع «عش غراب» في بلدة بيت ساحور شرقي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة؛ لإنشاء طريق استيطاني جديد على حساب أراضي المواطنين.

وأفاد مدير هيئة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجة » بأن الطريق الاستيطاني يربط منطقة «عش غراب» بمستوطنات الاحتلال المقامة على أراضي بيت لحم.

وأوضح أن الشارع الاستيطاني سيبلغ طوله 670 مترًا بعرض مترين، وسُتسلب جميع أراضيه من المواطنين.

وحذر من خطورة المشروع الاستيطاني الذي يهدد المساحات المحيطة بالشارع بنحو 100 دونم، لافتًا إلى أن المنطقة معلنة منذ زمن منطقة عسكرية ولا يسمح بدخول الفلسطينيين إليها.

كما صادقت سلطات الاحتلال على مصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح التمدد الاستيطاني في المدينة المُقدّسة.

وقال المقدسي محمود صالحيه انه تسلم أمرا بإخلاء منزله بحجة مصادرة الأرض والمنزل للمنافع العامة و بناء مدرسة على أرضه دون سابق انذار او حتى تبليغ.

كما، كشف موقع «والا» العبري، أن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في القدس صادقت على مصادرة أراضٍ فلسطينية لغايات بناء منشآت للمستوطنين وطرق في منطقة صور باهر وام طوبا جنوب مدينة القدس لصالح مستوطنة «جفعات همتوس» جنوب المدنية.

واعترفت البلدية ان هذا البناء والشارع ستحد من التواصل الجغرافي للأحياء الفلسطينية شرقي القدس.

وسبق للجنة اللوائية للتخطيط والبناء الإسرائيلية أن صادقت عام 2014 على بناء 2600 وحدة استيطانية في المكان، قبل تجميد الخطة بسبب ضغوط دولية.وتشمل الخطة التي صودق عليها أمس عشرة منشآت و38 وحدة استيطانية.

من جهته، أدان وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل إعلان أمس، معرباً عن قلقه من أن تحد الخطوة من فرص إقامة دولة فلسطينية ذات تواصل جغرافي.

ويذكر ان منطقة «جفعات همتوس» (تلة الطائرة) تقع جنوبي القدس المحتلة وتحدها قرية بيت صفافا من الغرب ومستوطنة «جيلو» الاستيطاني من الجنوب وحي الطالبية -"تل بيوت» الاستيطاني من الشمال. وهي على أراضي قريتي صور باهر وام طوبا.

من جانب آخر يتواصل إرهاب المستوطنين ويتفاقم في الضفة الغربية والقدس المحتلة من اقتحامات وباعداد كبيرة من للمسجد الأقصى وتسميم مياه الأراضي والأشجار المثمرة وقطع اشجار الزيتون وإعطاب مركبات ورسم شعارات عنصرية كل ذلك بحماية الجيش وشرطة الاحتلال التي يقتصر دورها على قمع الفلسطينيين وابعادهم عن مقدساتهم ومنعهم من الدفاع عنها وعن ممتلكاتهم واراضيهم.

وقام مستوطنون بإعطاب إطارات مركبات وخط شعارات عنصرية خلال اقتحامهم قرية مردا قضاء سلفيت فجر أمس، فيما قامت مجموعة من المستوطنين بقطع عشرات أشجار الزيتون في بلدة عورتا قضاء نابلس.

كما قطع مستوطنون عشرات أشجار الزيتون في اراضي بلدة عورتا. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن الاهالي اكتشفوا قيام مستوطنين بقطع عشرات أشجار الزيتون من اراضي عورتا المقامة عليها مستوطنة «ايتمار»، ورش بعضها بمواد سامة، ما أدى إلى جفافها.

وواصلت المجموعات الاستيطانية اقتحاماتها وصلواتها الصامتة في المسجد الأقصى بمباركة الحكومة وحماية الشرطة والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

وقالت دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس أن المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل جماعات ومجموعات عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في اروقته ومساطبه، وتلقوا شروحات عن «الهيكل» المزعوم، كما أدوا «صلوات صامتة» في الجزء الشرقي منه شعائر تلمودية قبالة قبة الصخرة قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

واجرى عدد من الحاخامات وضباط في الشرطة والمخابرات مقابلات صحفية داخل المسجد، كذلك تم عرض في بث مباشر صور للهيكل المزعوم المنوي اقامته في المسجد الأقصى وبعد الرسومات، وقامت قوات المستوطنين وخاصة القناة السابعة بتغطية اقتحامات المستوطنين وخاصة المخابرات والشرطة النسائية التي اقتحمت المسجد بعد الظهر وقمن بالتقاط صور جماعية باوضاع غير محتشمة لا تتناسب وقدسية ومكانة المسجد الأقصى.

وشهدت البلدة القديمة ومحيط المسجد الاقصى، عمليات تضييق على المقدسيين والمصلين في محيط باب العمود وشارع صلاح الدين بالقدس ولاحقت الشبان واعتقلت عددا منهم واستهدفتهم بالقنابل الغازية والصوتية.

واعتدت قوات الاحتلال أمس على عشرات المقدسيين في باب العمود المدخل الرئيسي للبلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.وهاجمت قوات الاحتلال المقدسيين خلال جلوسهم في منطقة باب العمود والمناطق المحاذية لها «شارع المصرارة السلطان سليمان شارع نابلس» وصولا الى باب الساهرة، لاخلاء المكان ومنع التواجد فيه، وخلال ذلك القت القنابل الصوتية ورشت المياه العادمة بكثافة، كما لاحقت البعض بالهراوات.واقتحمت فرق الخيالة ساحة باب العمود، وتمركزت على بابه، وخلال ذلك أخضعت القوات بعض الشبان للتفتيش واعتدت على بعضهم بالضرب والدفع لإبعادهم عن الساحة بالكامل.واعتقلت قوات الاحتلال 7 مقدسيين من ساحة باب العمود، معظمهم من الفتية.