الأردن في المرتبة 11 عربيا عام 2016

67 حالة انتحار خلال الـ 6 أشهر من العام الحالي

عمان - خالد الخواجا

كشف مدير عام المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور حسين الهواري، ان عدد حالات الانتحار خلال الستة اشهر من بداية العام الحالي وصل إلى 67 حالة، فيما تشير الاحصائيات الرسمية الى ان العام الماضي 2020 شهد وقوع 152 حالة.

وبحسب تقرير للمركز الوطني للطب الشرعي حصلت «$» على نسخة منه، فان هذه الحالات تتوزع بين الانتحار بالشنق، الحروق، سقوط، عيار ناري، تناول ادوية، تناول مواد سامة، تسمم بمبيد حشري.

وقالت المحامية جيمي قموه: ان من اسباب الانتحار الأوضاع الاقتصادية الصعبة وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، كما ان الضغط النفسي جراء عدم ايجاد العمل والدخل المتدني خصوصا للمتزوجين وعدم قدرتهم على تحقيق العيش الكريم لابنائهم وعدم القدرة على تسديد التزاماتهم، اضافة للظروف الاجتماعية والنفسية والعنف والزواج غير المتوافق والتفكك الاسري والمخدارت، كلها أسباب تدفع للانتحار.

وبينت قموه، أن من الاسباب ايضا ضعف الوازع الديني فأحيانا يتجاوز الأمر عن حده وشعور الشخص باليأس ما يؤدي به إلى الانتحار بهدف الخلاص.

ولفتت قموه، إلى أن هناك طرقا متعددة لجأ اليها المنتحرون منها حرق نفسهم، فيما هناك من تناول كميات كبيرة من الأدوية، أو مواد سامة مثل المبيد الحشري، ومن قفز من مرتفع، فيما لجأ البعض لأساليب أخرى.

وطالبت قموه الجهات المسؤولة بمواجهة هذه الظاهرة وزيادة الوعي الديني لدى أفراد المجتمع، مشددة على ضرورة تخفيف بعض الإجراءات والشروط التي تمنع تقديم رواتب شهرية للأسر الفقيرة من قبل وزارة التنمية الاجتماعية وبشكل عاجل، وتفعيل دور المراكز الشبابية والأندية المنتشرة في الأردن لتوعية الشباب والشابات، وزيادة التأهيل والتدريب والتشغيل للشباب للحد من الفقر والبطالة، وإقامة مشاريع تنموية للمساهمة في تشغيل الشباب.

وبحسب منظمة الصحة العالمية التابعة لهيئة الأمم المتحدة، فجاء الأردن في المرتبة 11 بين الدول العربية في معدلات الانتحار عام 2016، بنسبة بلغت 0.2 لكل 100 ألف نسمة.

وكان العام 2018 شهد تسجيل 142 حالة انتحار، و130حالة في عام 2017، و120 حالة في عام 2016، و113 حالة عام 2015.

اجتماع لأصحاب معاصر الزيتون في جرش

جرش - عمر الحمصي

أكد مساعد محافظ جرش لشؤون الصحة والسلامة العامة هاني الظليفي على أهمية الالتزام بالشروط والتعليمات الصحية الخاصة بتشغيل معاصر الزيتون لتسهيل العمل خلال الموسم والالتزام بتطبيق أوامر الدفاع والتشديد على ضرورة مطابقة المواصفات المطلوبة في خزان جمع مادة الزيبار.

وشدد خلال لقائه اصحاب معاصر الزيتون في دار المحافظة على ضرورة وضع شهادة البيان على صفيحة الزيت لمنع حالات الغش في مادة زيت الزيتون والتي تسيء لسمعة المنتج في محافظة جرش التي تشتهر بجودة الزيت.

واعلن اصحاب معاصر الزيتون في المحافظة والتي يبلغ عددها 15 معصرة عن انهاء كافة التجهيزات المطلوبة للبدء بموسم عصر الزيتون.

مطالبة بفتح فرع للإقراض الزراعي وللترخيص بالبترا

البترا - زياد الطويسي

قالت النائب عن محافظة معان عائشة الحسنات، أنه تم عقد لقاء مع مدير عام الإقراض الزراعي بخصوص المطالبة بفتح فرع للمؤسسة في لواء البترا، ومن ثمّ تم مخاطبة رسمية بذلك.

ويأتي ذلك في ظل تزايد مطالب أبناء المجتمع المحلي بضرورة فتح فرع للإقراض الزراعي في اللواء، في ظل حاجة المشروعات الزراعية للدعم من أجل تطويرها والحفاظ على استمراريتها.

وأكدت الحسنات أن إدارة الإقراض الزراعي قد أبدت تعاونها بذلك.

كما قامت الحسنات بمخاطبة إدارة الأمن العام، من اجل فتح فرع لترخيص السواقين والمركبات في لواء البترا، حيث يلقى أبناء المنطقة الخدمة في ترخيص معان الذي يبعد عنهم نحو (48 كلم).

وأوضحت الحسنات أنها ستقوم بمواصلة متابعة هذه المطالب المجتمعية التي من شأنها تقديم الخدمة لأهالي لواء البترا بتجمعاته السكانية المختلفة.

إغلاق ٧ محطات مياه فـي الزرقاء

الزرقاء - نبيل محادين

أغلقت كوادر قسم صحة وبيئة مديرية الشؤون الصحية في محافظة الزرقاء، 7 محطات تحلية مياه منذ بداية الشهر الحالي لمخالفتها المعايير والاشتراطات الصحية اللازمة، بحسب مدير المديرية الدكتور خالد عبد الفتاح.

وقال الدكتور عبد الفتاح: انه تم تحويل مالكي تلك المحطات الى المدعي العام لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقهم، مبينا أنه لن يتم اعادة فتح تلك المحطات الا بعد مطابقة العينات للمعايير الصحية اللازمة لمياه الشرب ووفقا لقانون الصحة العامة.

واشار الى ان كوادر القسم قامت منذ مطلع الشهر الحالي بجمع 1273 عينة من محطات تحلية المياه الخاصة ومصانع المياه لاخضاعها لمختلف الفحوصات المخبرية.

وبين أنه ظهر من العينات 38 عينة غير مطابقة للمواصفات الصحية اللازمة، حيث تم مخالفة 14 محطة وانذار 89 أخرى، مشيرا الى ان كوادر القسم تعمل على مدار 24 ساعة لأخذ العينات من محطات التحلية ومصادر المياه المختلفة، العامة والخاصة، بغية اخضاعها للفحوصات اللازمة والتأكد من مطابقتها لمواصفات مياه الشرب الصحية.