عمان - بترا

يصادف، اليوم الاثنين، الذكرى الـ20 لتأسيس مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، حيث صدرت الإرادة الملكية السامية في عام 2001 بتعيين سمو الأميرة غيداء طلال، رئيسة لهيئة أمناء المؤسسة والمركز، وحقق المركز إنجازات رياديّة جعلته مركزا عالميا يقدم أحدث علاج توصل إليه عالم السرطان.

وقالت سمو الأميرة غيداء طلال في بيان بهذه المناسبة: "أشكر جلالة الملك عبدالله الثاني على إعطائي الفرصة ومنحي الثقة لأقوم بتأسيس وقيادة هذا الصرح الأردني الطبي العظيم، وأعتز بأن مسيرتي في الكفاح ضد السرطان ووجودي إلى جانب مرضى السرطان هو ما جعل لحياتي معنى".

ومنذ تأسيس المركز، أثبت وجوده كمركز عالمي بحصوله على اعتمادات دولية تشهد على تفوقه، منها اعتماد اللجنة الدولية المشتركة "JCI"، وتأسيسه شراكات استراتيجية مع كبرى مراكز علاج السرطان في العالم مثل مركز "إم. دي. أندرسون للسرطان"، ومستشفى "سانت جود" لأبحاث سرطانات الأطفال في الولايات المتحدة الأميركية، كما يتضمن طاقمه الطبي أكثر من 1500 مختص في علاج السرطان.

وجرى توسيع البنية التحتية والطاقة الاستيعابية للمركز بافتتاح المباني الجديدة عام 2017، وتوفير أحدث التقنيات ليتمكن من تقديم العلاج بأحدث المعايير العالمية، كما جرى التوسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية، وإطلاق جائزة الحسين لأبحاث السرطان لتكريس جهود الباحثين والعلماء في الوطن العربي.

وبتكاتف الداعمين، والشركاء الأوفياء، وأفضل الكفاءات والعقول، سيواصل المركز جهوده لتحقيق رسالة إنسانية تهدف إلى منح كل مريض سرطان حقه في الحصول على أفضل فرصة للعلاج. وعلى صعيد الخطط المستقبلية، فقد جرى مؤخرا الإعلان عن توجه لإنشاء فرع لمركز الحسين للسرطان في محافظة العقبة يحمل اسم جلالة الملك عبدالله الثاني، لتخفيف عبء التنقل لتلقي العلاج عن أهالي الجنوب.