عمّان - خولة أبو قورة

أوضح رئيس نقابة أصحاب الشاحنات الأردنية محمد الداود بأن هناك وعود من الحكومتين الأردنية والسورية بتأمين الطرق بين البلدين حفاظا على سلامة سائقي الشاحنات عند إعادة فتح منفذ جابر الحدودي.

وكان وزير الداخلية قرر أخيرا فتح معبر جابر لحركة شاحنات نقل البضائع اعتبارا من الأربعاء.

وناشد الداود سائقي الشاحنات بتوخي أعلى درجات الحيطة والحذر والمسير في مجموعات وبخاصة في الدول غير المستقرة أمنيا.

بدوره أكد نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع ضيف الله أبو عاقولة أن 95% من المناطق السورية التي تصل إليها البضائع «آمنة».

ولفت إلى أن الشاحنات الكويتية والسعودية والإماراتية كانت تتنقل بأمان، وبين أن قرار إلغاء نظام التفريغ على الحدود «back to back» لا يؤثر كثيرا على الناحية الأمنية وأن النظام اختياري بالنسبة إلى السائقين ويمكنهم الاستمرار في العمل به لمن يرغب بذلك.

واتفق الداود وأبو عاقولة على أن إعادة فتح منفذ جابر الحدودي والدخول مباشرة إلى سوريا ولبنان له نتائج إيجابية من حيث تخفيض الكلف والوقت والرسوم وانسياب البضائع الواردة إلى الأردن والصادرة منها إلى سوريا ولبنان، كما سينشط جميع القطاعات الصناعية. وبين الداود أنهم سيشغلون بعض الشاحنات التي منعت من الدخول إلى السعودية بسبب العمر التشغيلي ضمن 1500 شاحنة التي ستعمل على خطي لبنان وسوريا كما سيكون هناك مكتب في دمشق لتحميل الشاحنات.