المفرق - توفيق أبو سماقة

قال مدير عام شركة المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة، الدكتور عرفان عصام الخصاونة: إن كلفة صيانة وإعادة تأهيل المنطقة بلغت نحو مليون دولار، وهي جاهزة لمباشرة العمل بها بعد أن تم إتمام البنية التحتية لها بشكل كامل من حيث شبكة الطرق والساحات والكهرباء والماء إضافة لتجهيز القبانات التي تستخدم لتوزين البضائع المختلفة.

وأضاف الخصاونة في تصريحات لـ«الرأي»، إنه يوجد نحو (٦٠٠) عقد استثمار في المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة منها ما هو قديم ومنها ما هو جديد لأول مرة ليستثمر في المنطقة كونها واعدة تخدم اقتصاد البلدين الشقيقين الأردن وسوريا.

وأوضح أن أغلب عقود الاستثمار في المنطقة تعود لمستثمرين أردنيين فيما تتوزع باقي الاستثمارات بين أشقاء سوريين وعراقيين وليبيين وهنود، مشيرا إلى أنها استثمارات تتنوع ما بين صناعية وتجارية وخدمية.

و قال الخصاونة: إن هنالك نحو (٦٦) موظفا يعملون في المنطقة مناصفة بين الأردن والشقيقة سوريا، لافتا إلى أن المنطقة عملت على ربط الكتروني بين مكاتب ارتباطها والمنطقة الحرة الأم، لغايات الحفاظ على تقديم خدمات سهلة لمستثمريها ولمراجعيها ولمواكبة تطورات الاقتصاد الرقمي.

وأكد أن البنود الواردة بعقد تأسيس المنطقة ونظام الاستثمار المعمول به فيها، مشجعة من حيث الإعفاءات الضريبية وبدلات الإشغال السنوية والمتمثلة بدولارين سعر المتر الواحد من أرض المنطقة البالغ مساحتها نحو (٦٥٠٠) ألف دونم.

وكشف الخصاونة عن جهوزية المنطقة لاستقبال أي استثمار جديد حال الإعلان عن افتتاحها من جديد، خاصة وأن كثيرا من مستثمريها بادروا إلى تصويب أوضاعهم المالية والجمركية، موضحا أن كلفة صيانتها من العائدات القديمة للمنطقة والتي يتم دفع مصروفاتها حتى الآن.