جرش – عمر الحمصي

شهدت الساحة الرئيسية في مدينة جرش الأثرية، أمس، ليلة أردنية فلكلورية تراثية متنوعة، احيتها مجموعة من الفرق الفنية الأردنية، ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون بدورته الخامسة والثلاثين.

فرقة جبال الطفيلة للتراث الفني الاردني، تمكنت من خلال عرضها من ايصال إبداعاتهما الممزوجة بالتراث الشعبي والفلكلور الأردني إلى رواد المهرجان من خلال تقديمها لوحات غنائية وفنية استعراضية من الفلكلور الشعبي الأردني بمختلف ألوانه من الرقصات والدبكات الشعبية والجوفية والسامر، ضمن عمل مسرحي متقن وملتزم بالكلمة واللحن الشعبي، مستعينا بالادوات الموسيقية الشعبية المستخدمة في البيئة الأردنية، مثل الشبابة والمجوز والناي والقربة والربابة التي أضافت جمالا ورونقا على الفلكلور الفني الأردني.

من جانبها قدمت فرقة منتدى مأدبا لإحياء التراث تنويعات فلكلورية من الهجيني والجوفية والسامرالأردني والدحّية والدبكات الشعبية المتنوعة، واللوحات الفنية التي عبرت عن طقوس الاحتفالات بمختلف المناسبات.

فيما عملت فرقة الرمثا للفنون الاستعراضية من خلالها عرضها الفني على اظهار العادات والتقاليد والثقافات الأردنية من خلال تقديمها للوحات فنية فلكلورية بمصاحبة الموسيقى والاغاني الشعبية من اللون البدوي والريفي والتي قدمها الفنان محمود الشقران.

كما تفاعل جمهور المهرجان مع الوصلات الفنية والفلكلورية والدبكات الشعبية التي قدمتها فرقة الروزنا لاحياء التراث التي قدمت من جانبها لوحات تراثية نابعة من وحي التراث العربي والمجتمع الأردني، إضافة إلى الموشحات والأغاني التراثية الاردنية.

وختمت الليلة الفلكلورية التي قدمها لجمهور المهرجان الاعلاميين عمرو الغزاوي و ديانا يوسف، بعرض ترفيهي وخدع بصرية وفن الوهم المسرحي قدمها الفنان سيمون عياد.