عمان - الرأي

كرمت اللجنة الأولمبية، الليلة قبل الماضية أعضاء البعثة البارالمبية والتي شاركت في دورة الألعاب البارالمبية (طوكيو ٢٠٢٠) والتي أُقيمت خلال الفترة من ٢٤ آب إلى ٥ أيلول الماضيين.

وأقيم حفل التكريم بحضور سمو الأمير رعد بن زيد والأمير مرعد بن رعد، رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ونائبي رئيس اللجنة الأولمبية د. ساري حمدان ود.خالد عطيات، ورئيس اللجنة البارالمبية د. حسين أبو الرز، والأمين العام للجنة الأولمبية ناصر المجالي، والأمين العام للجنة البارالمبية مها البرغوثي ورئيس وأعضاء لجنة التعليم والشباب النيابية.

وتمكنت البعثة البارالمبية والمكونة من ١٠ لاعبين ولاعبات من تحقيق الإنجاز الأكبر في تاريخ مشاركات الأردن بدورات الألعاب البارالمبية من خلال تحقيقها ٥ ميداليات من بينها ٤ ميداليات ذهبية وميدالية برونزية واحدة.

وجاءت الميداليات الذهبية الأربعة من خلال اللاعبين واللاعبات :عمر قرادة وعبدالكريم خطاب وجميل الشبلي في رياضة رفع الأثقال وميدالية ذهبية اخرى من خلال لاعب رمي الجلة، أحمد الهندي، وبرونزية حققتها اللاعبة ختام أبو عوض في كرة الطاولة.

ونقل حمدان، تحيات سمو الأمير فيصل بن الحسين، رئيس اللجنة الأولمبية، ومباركته للأبطال والبطلات وأجهزتهم الفنية والإدارية ولأسرة اللجنة البارالمبية، على إنجازاتهم الكبيرة التي تحققت في العاصمة اليابانية طوكيو.

من جانبه أثنى المجالي على الجهود التي بذلها اللاعبون واللاعبات في الدورة البارالمبية من أجل تحقيق أفضل النتائج مُشيراً بأن الإنجاز الذي تحقق هو استكمالاً لما تشهده الرياضة الأردنية من تطور مستمر لاسيما بعد الإنجاز الآخر الذي تحقق في دورة الألعاب الأولمبية والتي شهدت حصول البعثة الأولمبية على ميداليتين، فضية من خلال لاعب التايكواندو، صالح الشرباتي، وبرونزية من خلال لاعب الكراتيه، عبدالرحمن المصاطفة.

وأشاد أبو الرز، بإنجاز البعثة البارالمبية وجهود اللاعبين واللاعبات جميعهم خلال الدورة ومؤكداً مساعي اللجنة البارالمبية لتطوير الرياضة البارالمبية في الأردن والعمل جاهداً لتحقيق إنجازات أكبر في دورات الألعاب البارالمبية المقبلة.

ومن جانبها عبرت البرغوثي، عن اعتزاز اللجنة البارالمبية بإنجازات البعثة ومشيدةً بدور اللجنة الأولمبية في متابعتها المستمرة للبعثة واهتمامها بنتائج اللاعبين واللاعبات ومساندتها لهم سواء في فترة التحضير أو خلال مشاركتهم في دورة الألعاب البارالمبية الأخيرة.

وعبر أعضاء البعثة من لاعبين ولاعبات ومدربين عن شعورهم بالفخر لهذا التكريم ومؤكدين أن ما تحقق في بارالمبيك طوكيو ٢٠٢٠ جاء بفضل متابعة اللجنة البارالمبية والأولمبية والوقف إلى جانب اللاعبين خلال فترة استعداداتهم ودعمهم بشتى الطرق.

وفي نهاية الحفل، قام سمو الأمير مرعد، بتكريم الأبطال والبطلات وتوزيع الجوائز المالية المخصصة لهم من اللجنة الأولمبية وقيمتها ٥٠ ألف دينار مخصصة للميدالية الذهبية و٢٠ ألف دينار مخصصة للميدالية البرونزية وذلك في إطار حرص اللجنة الأولمبية على مساواة جوائز اللاعبين البارالمبيين باللاعبين الأولمبيين الذين شاركوا في أولمبياد طوكيو إلى جانب تكريم المدربين.