باريس- وكالات

سجلت لعبة الأطفال الأيقونية Sophie La Girafe (الزرافة صوفي)، التي تحتفل بالذكرى الستين لتأسيسها؛ دخولها إلى متحف غريفين للشمع في باريس، والذي يحوي نحو 300 شخصية. و تم مساء الأربعاء الماضي الكشف عن تمثال هذه اللعبة الخالدة، التي بيع منها أكثر من 70 مليون نسخة حول العالم.

انتقلت الزرافة صوفي من 18 سنتيمترا إلى ارتفاع 1.70 متراً . وبشكل استثنائي، صنع التمثال من السيليكون بدلاً من الشمع. وقد عمل ستيفان باريت، النحات التاريخي للمتحف، لمدة عام على هذا المشروع.

اللعبة صوفي المخصصة للرضع ولدت في عام 1961 من قبل شركة Delacoste، وريثة شركة Derolland التي تصنع الألعاب المطاطية منذ عام 1862. ويتم، اليوم، تصنيع هذه اللعبة من قبل شركة Vulli، التي اشترت شركة Delacoste في عام 1981 قبل نقل الإنتاج إلى موقعها في أوائل التسعينيات.

وهي عبارة عن زرافة مطاطية يبلغ ارتفاعها 18 سنتيمترا، ومطبوعة بالستنسل باللونين الأسود والبني، مجوفة، مع صفارة تنتج صريرا مميزا.

توقظ هذه اللعبة كل حواس الطفل: البصر بألوانها المتباينة، واللمس مع أجزائها المرتفعة – يسهل الإمساك بها بفضل حجم أرجلها ورقبتها – والسمع بفضل صافرتها، وكذلك الرائحة والذوق بفضل المطاط الطبيعي. وأما الطلاء المستخدم فهو طبيعي وبالتالي فإن اللعبة آمنة للمضغ.