واشنطن - بترا

حذّرت رئيسة المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه من خطر تصعيد الحرب الأهلية في بورما في وقت دعت فيه المعارضة السكان إلى حمل السلاح.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن باشليه قولها اليوم الخميس أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف "في مواجهة القمع الهائل للحقوق الأساسية في بورما، تتنامى حركة مقاومة مسلحة".

وأضافت، "أدعو مجددا كل الجهات المسلحة إلى احترام حقوق الإنسان وضمان حماية المدنيين والبنية التحتية. إن استخدام القصف الجوي والمدفعي في مناطق سكنية وأي شكل آخر من أشكال العمليات العسكرية التي تتسبب في إخلاء مراكز صحية ودور عبادة ومدارس وغيرها من المباني المحمية، يجب أن يتوقف فورا". وبحسب باشليه، فإن "1100 شخص قتلوا على أيدي قوات الأمن منذ الانقلاب الذي حصل في شهر شباط الماضي".