عمان - مراد القرالة

أعلن وزير الزراعة رئيس مجلس إدارة المؤسسة التعاونية الأردنية، المهندس خالد الحنيفات، عن تقديم قروض للجمعيات التعاونية بقيمة ٣٠ ألف دينار دون فوائد من خلال مؤسسة الإقراض الزراعي، ويشترط على الجمعية الراغبة بالحصول على القرض تقديم ضمانات من شأنها تأمين سداد أقساط القرض.

واكد الحنيفات خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الاستشارية لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للحركة التعاونية للأعوام (2021-2025)، أهمية العمل على ايجاد ذراع تمويلية للجمعيات التعاونية من خلال المؤسسة التعاونية الأردنية، حتى يتسنى دعم القطاع التعاوني.

وشدد على ضرورة تفعيل دور المؤسسة التعاونية من ناحية التمويل، وتقديم خدمات الإرشاد وتأهيل وتدريب التعاونيين، إضافة إلى تعزيز دورها في نشر الفكر التعاوني في المجتمع.

وكان رئيس الوزراء وافق على تشكيل لجنة استشارية من ذوي الخبرة في العمل التعاوني برئاسة مدير عام المؤسسة التعاونية عبدالفتاح الشلبي؛ لتقديم المشورة للمؤسسة وتعزيزاً للنهج التشاركي مع كافة الشركاء المعنيين في القطاع التعاوني الأهلي، لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للحركة التعاونية.

وقال الحنيفات: إن هذه الاستراتيجية والخطة التنفيذية لها تعتبر بمثابة أرضية للعمل التعاوني، وتشكل انطلاقةً جديدة لقطاع التعاون الحيوي، مشيراً إلى أهمية تشخيص مواطن الخلل والمشكلات التي اعترت مسيرة العمل التعاوني، وايجاد الحلول الناجعة لها.

وأضاف الحنيفات: إننا نأمل من اللجنة الاستشارية المساهمة في تعديل التشريعات الناظمة للعمل التعاوني، وتقديم التصورات والتوصيات التي تثري القطاع التعاوني للنهوض به، موجهاً أعضاء اللجنة إلى عقد اجتماع شهري برئاسة مدير عام المؤسسة التعاونية، وكذلك عقد اجتماع كل ثلاثة شهور برئاسته؛ للوقوف على كافة المستجدات في أعمال اللجنة الاستشارية.

من جهته، أكد مدير عام المؤسسة التعاونية عبدالفتاح الشلبي، أن هذه اللجنة تعتبر رافداً للمؤسسة في تقديم المشورة والنصيحة خدمةً للقطاع التعاوني.

وقال إن من بين مهام اللجنة المساهمة في تطوير العمل التعاوني من خلال ما ستقدمه من مقترحات وتوصيات قابلة للتنفيذ؛ انسجاماً مع مخرجات الاستراتيجية الوطنية للحركة التعاونية.

وبيّن الشلبي أن الاستراتيجية أقرت تأسيس صندوق التنمية التعاوني، كنافذة تمويلية للجمعيات التعاونية، لافتاً إلى ان هذا الصندوق سيعمل بموجب نظام خاص.

وفيما يتعلق بنشر الثقافة والفكر التعاوني بين أبناء المجتمع، أشار الشلبي إلى تواصل المؤسسة التعاونية مع وزارة التعليم العالي من أجل اعتماد مساق دراسي في الجامعات الأردنية حول الفكر التعاوني.

من جهة اخرى، أكد الحنيفات، امس، أن الوزارة تعمل على منظومة من الإصلاحات لتسهيل الإجراءات الناظمة للاستيراد، وذلك لزيادة المخزون الاستراتيجي وبما ينعكس ايجابا على تحقيق الأمن الغذائي.

وبين الحنيفات خلال لقائه في مبنى الوزارة، امس، نقيب وأعضاء نقابة تجار المواد الغذائية، إن إعادة تحديد المسؤوليات بين الجهات الحكومية المسؤولة عن الرقابة على الغذاء أصبح ضرورة، مشيرا إلى أن هناك توجها نحو تفويض جميع الصلاحيات المتعلقة بالمنتجات الغذائية إلى مؤسسة الغذاء والدواء مع الإبقاء على المنتجات الزراعية التي يوجد لها بديل محلي أو تحمل مخاطر الأمراض العابرة للحدود.

واستمع الحنيفات إلى عدد من التحديات التي تواجه القطاع الخاص وأوعز باتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة لمعالجتها وتزويده بتقرير عن النتائج خلال الأسبوع المقبل.

وثمن نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، من جانبه، روح التشاركية الايجابية التي تعمل بها وزارة الزراعة وتوجهها لاتخاذ قرارات تخدم زيادة المخزون الاستراتيجي وتحقيق الأمن الغذائي.

واتفق الجانبان على عقد اجتماع، خلال الأسبوع المقبل، لمراجعة جميع نتائج اللقاء وتعليمات الحجر النباتي والحيواني بما يخدم القطاع الخاص والمواطن وانسياب المنتجات الغذائية والزراعية إلى الأسواق المحلية.