في الكثير من الأحيان والوقائع, تحس أن الوطن هو المستهدف بالهجوم على هذا المسؤول أو انتقاد ذلك المسؤول, لأن إضعاف الأوطان يتم في كثير من الأحيان من خلال إضعاف مؤسساتها وهز الثقة بها, من خلال هز الثقة بمن يتولون إدارة هذه المؤسسات, وهو أمر يتم بأكثر من صورة, منها تصيد الأخطاء وتضخيمها, وأحياناً اختراعها, بأن يتم اجتزاء جزء من كلام المسؤول أو قراره او موقفه وإخراجه عن سياقه العام ثم توظيفه بعكس المقصود منه لتشويه الصورة الكلية للوطن, من حيث يدري بعض من يساهم بذلك أم لا يدري.

مناسبة هذ الكلام هو, الجدل الدائر حول ما قاله وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي بلسان الحكومة المهندس صخر دودين حول البنطلون «المخزوق», ومحاولة البعض إشغال الرأي العام بقضية البنطلون على حساب قضايا أكثر أهمية وخطورة وتأثيراً، وأجدني ملزماً بالتدخل في هذا الجدل لأكثر من سبب, منها أن كلام الوزير جاء في سياق ردوده على الأسئلة والمداخلات التي أعقبت تقديمه لورقة حول الإنجازات التنموية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين, في إطار الندوة الخامسة من ندوات المسار الأول لمبادرة تعزيز رمزية جلالته التي أطلقتها جماعة عمان لحوارات المستقبل, وقد كنت اترأس الجلسة التي قدم فيها الوزير ورقته, التي استغرق عرضها ونقاشها أكثر من تسعين دقيقية, كانت غنية بالمعلومات والأرقام التي قدمت نماذج وأدلة على حجم الإنجاز التنموي في عهد عبدالله الثاني, وهو إنجاز تم رغم كل التحديات والصعاب التي مر بها بلدنا, ومن بينها الحصار الاقتصادي, وإغلاق معظم حدودنا البرية بسبب تردي الأوضاع الأمنية في معظم دول الجوار, ناهيك عن آثار جائحة كورونا, ومع ذلك أنجز الأردن في كل المجالات من المشروعات ما لم يكن من الممكن استعراض كل تفاصيلها في الوقت الذي خصص للوزير في الندوة لتقديم ورقته.

لقد تجاهل أحدهم كل ما قاله الوزير من معلومات وأرقام حول الإنجاز الوطني, وسرب عبارة لم تستغرق ثواني من كلامه, بعد أن اقتطعها من سياقها, فقد كان الوزير يوضح في إحدى إجاباته على أسئلة الحضور كيف يتم إشغال الرأي العام وتوجيهه بعيداً عن القضايا المهمة, من خلال إغراق المجتمع في قضايا خلافية, قد تكون طارئة, وضرب مثلا بقضية البنطلون «المخزوق», وهو الاستشهاد الذي تم اجتزاؤه وتوظيفه دون أن يكلف أي من الذين وظفوا هذا الاستشهاد أو إنساقوا وراءه انفسهم بمراجعة كلام الوزير المنشور على نطاق واسع عبر مختلف وسائل الإعلام, ليكتشفوا أن فيه الكثير الكثير مما يستحق الكتابة عنه إيجابياً لتعظيم الاعتزاز الوطني, لكنها العين الرمداء التي لا ترى بوضوح, أو هوى النفس الذي يعمي عن الحق, أو تصفية الحساب أو المماحكة أو طلب الشهرة بمناكفة المسؤول دون ان نراعي في ذلك كله, أن من يدفع الثمن ويساء إليه هو الوطن الذي ننكر إنجازه لنشهر به.

Bilal.tall@yahoo.com