عمان - شروق العصفور

أكدّ وزير الثقافة، نائب رئيس اللجنة العليا لاحتفالية مئوية تأسيس الدولة الأرنية علي العايد، خلال لقاءه أمين عام الهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله والوفد المرافق في مكتبة الأثنين، على متانة العلاقات الأردنية الإماراتية المتواصلة والمستمرة بفضل دعم القيادتين في البلدين الشقيقين.

وقال خلال اللقاء الذي حضره أمين عام الوزارة هزاع البراري، ومسؤول النشر والإعلام في الهيئة غنام غنام، ومدير مديرية الفنون البصرية والمسرح عبدالكريم الجراح، ومديرة مديرية الاتصال والتعاون الدولي رولا عواد، إن العلاقات الطيبة بين البلدين لا تقتصر على الجوانب السياسية والاقتصادية فحسب، وإنما يعززها الجانب الثقافي، ومنه المسرح الذي يعدُ أداة لبث الفرح ونشر ثقافة الجمال، عدا عن دوره الهام كأحد المكونات الثقافية في تشكيل هويتنا ووجداننا.

وثمّن العايد الجهود الكبيرة التي أسست لها الهيئة العربية للمسرح والتي هي محل تقدير وشكر، معربًا عن اعتزازه بالمشهد المسرحي العربي والأردني الذي حقق حضورًا لافتًا، مؤكدًا على أن حضور الإنسان الأردني هو محل فخر واعتزاز لنا جميعًا، كما أبدى استعداد وزارة الثقافة للتعاون والشراكة بكل ما من شأنه أن يخدم الحركة المسرحية العربية والأردنية على حدٍ سواء.

وأضاف أننا في هذه السنة نحتفل بعبورنا للمئوية الثانية من عمر الدولة الأردنية، ونعمل تحت راية الهاشميين على أن نقدم أنفسنا للعالم بالصورة التي تليق ببلدنا و شعبنا، وأن المسرح سيكون حاضرًا في احتفالنا بهذه المناسبة.

من جهته أشاد إسماعيل عبدالله بالتجربة المسرحية الأردنية وحضورها على الساحة العربية مؤكدا أن هنالك نماذج مهمة سواء على صعيد الإخراج والكتابة والتنظيم وإدارة المهرجانات، مستعرضًا الخطة الاستراتيجية العشرية للهيئة التي شارك في وضعها 300 مسرحي عربي، وأهم المهرجانات المسرحية السنوية التي تقام في بلد عربي مختلف كل عام.

وقال غنام أن العمل يجري حالياً على وضع خطة لتسع سنوات لتدريس المسرح ضمن المنهاج المدرسي، اعتمادًا على التجربة الإماراتية، مما يسهم في توعية النشء و تثقيفه، إضافة إلى استقطاب مدرسين من المسرحيين لهذه الغاية، حيث تام اختيار الأردن واحدة من أربع دول معتمدة لتدريس فنون المسرح والدراما.