السلط - اسلام النسور

اكد رئيس اللجنة الصحية بمجلس النواب الدكتور أحمد السراحنه بأنه تم مخاطبة وزير الصحة لرفد المستشفيات وخاصة أقسام الطوارئ بأطباء ذوي خبرة لضمان الابتعاد عن التشخيص الخاطئ والأخطاء الطبية قدر الإمكان.

واوضح النائب السراحنه بأن هنالك تقصير واضح من الحكومه ومن المؤسسات الصحية بابتعاث الأطباء ما أسهم في حدوث نقص بالكوادر وعدم تحفيز الأطباء للعمل في مستشفيات الأردن جراء محدودية الرواتب والحوافز التي تمنح للأطباء والكوادر الصحية.

وبين الدكتور السراحنه خلال لقائه رئيس واعضاء تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين بأن قانون المسائلة الطبية موجود منذ عام ٢٠٠٣م وتم مخاطبة وزير الصحة ورئيس اللجنة الفنية العليا وسيتم تفعيله والذي وجد بالأساس لحماية الكوادر الصحية وحماية المواطنين.

ولفت إلى أن الأخطاء الطبية موجودة بكافة دول العالم ولكن في الفترة الأخيرة ازدادت جراء اما إهمال وتقصير من الكوادر الصحية أو عدم خبرة ودراية أو طبيب يعمل في اختصاص آخر.

وكان رئيس تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين اللواء الركن المتقاعد الدكتور وليد الخرابشة قد ألقى كلمة ترحيبية أكد فيها على ان الهدف من اللقاء الحواري بحث المشاكل والتحديات التي تواجه المتقاعدين العسكريين لدى مراجعة المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية.

وطالب المتقاعدين العسكريين بجملة من المطالب تمحورت حول نقص الكوادر الصحية ونقص الأدوية والبطء في إجراءات مراجعة المستشفيات جراء اعتماد نظام حكيم للكوادر اللغير مدربة بالشكل المطلوب ما اسهم في حدوث اكتظاظ وتدافع في بعض الأوقات وخاصة في عيادات الاختصاص التابعة لمستشفى السلط الجديد.

وطالب المتقاعدين بتغليظ العقوبات وتفعيل المسائلة القانونية جراء تقصير بعض الكوادر والأخطاء الطبية التي راح ضحيتها أبرياء ومعالجة المآخذ على القطاع الصحي والخلل داخل المستشفيات واداراتها جراء تفاقم الأخطاء وتردي المنظومة الصحية الناجمه عنها.

واشاروا إلى أنهم تقدموا بعدة اقتراحات للنهوض بالقطاع الصحي في محافظة البلقاء ضمن الإمكانات المتاحة ابرزها اعتماد مستسفى السلط القديم عيادات اختصاص ليصبح رديف للمستشفى الجديد والنهوض بالمراكز الصحية وتعزيزها بأسرة وأجهزة طبية ومعدات لتخفيف الضغط الهائل على المستشفى وعيادات الاختصاص لتكون باكورة عمل وإصلاح وإنجاز ومعالجة الترهل قدر الأمكان.

واجمع المتقاعدين على ضرورة عمل هيكلة للكوادر الصحية في مستشفى السلط الجديد لمعالجة التردي الحاصل في المنظومة الصحية على مدى الإدارات المتعاقبة.

واشار المتقاعدين إلى أن هنالك نقص واضح بالعلاجات التي تصرف لمستحقيها وعدم صرفها بالكامل وتعطل مستمر للأجهزة الطبية واستخدام خاطئ لنظام حكيم والذي يتطلب وقفة من المعنيين بالقطاع الصحي ونواب المحافظة.

وفيما يتعلق بالتأمين الاختياري لأبناء المتقاعدين العسكريين الذين تجاوزا ال٢٠عام اكدو بأن هنالك مركز طبي واحد في الشونة الجنوبية لخدمة أبنائهم مطالبين بضرورة الاستعانة بأطباء الخدمات الطبية الملكية لخدمة المدنيين والعسكريين في مستشفيات محافظة البلقاء وخاصة مستشفى السلط الجديد لتحسين مستوى الخدمة المقدمة لهم والنهوض بالقطاع الصحي.

كما طالب المتقاعدين بضرورة تفعيل السياسات التي تحكم القطاع الصحي للنهوض بالمنظومة الصحية والارتقاء بالخدمة المقدمة للمواطنين.

ووعد النائب السراحنة بتقديم مذكرات للمعنيين تتعلق بكافة القضايا العالقة بالقطاع الصحي.