عمان - الراي

بحثَ رئيسُ جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع الدكتور إدوارد كويل، قائد فريق المشروع المدمج Vertically integrated project، في معهد جورجيا التقني Georgia Institute of Technology إمكانية انضمام طلبة من الجامعة، في كل تخصصاتهم إلى عضوية الفريق.

وقال الرفاعي إن الجامعة ترصد وتتحرى المعاهد والجامعات التقنية المميزة في العالم؛ لتكون ملهمة لها في عملها، ومن أجل إقامة أواصر تعاون معها، مؤكداً أن الجامعة، وبتوجيهات من سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس مجلس أمنائها، تسعى إلى التشبيك البنّاء مع مؤسسات تعليمية وتقنية ذات سمعة طيبة، في سبيل تطوير مخرجاتها.

وبين الرفاعي أن الجامعة توفر كل المناخات الملائمة لطلبتها، وتعمل على دمجهم في مشاريع عالمية ريادية مبتكرة، لتتشكل لهم إطلالة واعية على آخر المنجزات التكنولوجية العالمية.

من جهته أشاد الدكتور كويل بمكانة الجامعة، وحماسها إلى إحداث نقلات نوعية في عملها، مؤكداً ترحيب الفريق بانضمام طلبة من الجامعة إليه، ومتطلعاً إلى مزيد من التعاون في قابل الأيام.

ويشار إلى أن (VIP) مشروع بحثي، يكون تحت قيادة مشرف أكاديمي، ويتكون من طلاب من كافة مستويات الدراسة ومن مجالات مختلفة، مع خلفيات ومهارات متنوعة، في كل من تخصصات الفنون والعلوم، وأن جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ستكون ضمن شبكة من ما يقارب 290 فريقاً من مختلف جامعات العالم.

ويذكر أن معهد "جورجيا تيك" هو جامعة بحثية مقرها مدينة أطلنطا، تأسس سنة 1885، ويتكون من ست كليات ويقدم درجات في الهندسة، والحوسبة، وإدارة الأعمال، والعلوم، والتصميم، والفنون الحرة، ويصنف سابعاً في الجامعات الحكومية الأمريكية.