عمان-د.أماني الشوبكي

لا شك أن الأشخاص من ذوي متلازمة داون وعائلاتهم يعانون من بعض السلوكيات غير المرغوبة في المجتمع، ومنها الصورة النمطية والتنمر، ونلحظ هذه السلوكيات في المدرسة أو السوق أو في الشارع العام، ما يؤكد الحاجة الى توعية المجتمع نحو هذه السلوكيات التي قد تصدر بطريقة عفوية ومن غير قصد.

وتعد سلسلة أفلام متلازمة التغيير مشروعاً جديداً عقدته مبادرة «متلازمة التغيير» من أجل إظهار ذوي متلازمة داون بمظهر القوة تجاه السلوكيات التي يواجهونها في حياتهم اليومية، حيث تم عمل ثلاثة فيدويوهات انيميشن تتحدث عن بعض المواقف التي واجهها ذوو متلازمة داون في المدرسة والشارع العام والسوبرماركت.

ودون ادنى شك فإن حماية الأشخاص من ذوي الإعاقة بعامة ومن ذوي الإعاقة الذهنية بخاصة ومن ضمنهم ذوي متلازمة داون هو واجب على المجتمع، حيث يجب أن نتكاتف من أجل وقف هذه السلوكيات السليية ووقفها بطريقة حاسمة.

ويستهدف المشروع المواطنين في عمان والسلط والزرقاء، حيث سيتم توزيع الباركود عليهم مباشرة ومن ثم مسحه من أجل مشاهدة الفيديوهات، الى جانب اطلاق حملة ممولة على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الوصول الى أكبر قدر ممكن من المجتمع.

ويؤكد مؤسس المبادرة وسام خليفة أن المجتمع الأردني متسامح «يجب أن نقف وقفة واحدة تجاه هذه السلوكيات وأن نحارب من يقومون به عن طريق توعيتهم بالطرق المناسبة».

ويؤكد خليفة أن جهود التوعية متواضعة في الأردن، «نحن دائما بحاجة الى ان نضاعف جهودنا لتوعية المجتمع اتجاه السلوكيات التي قد تؤذي الآخر أو تشعره بأنه مختلف».

وتهدف مبادرة «متلازمة التغيير» إلى دمج الأشخاص من ذوي متلازمة داون في مختلف المجالات وتحسين صحتهم النفسية والبدنية مما يدعم اندماجهم بشكل حقيقي.

واطلق مشروع «سلسلة أفلام متلازمة التغيير» بمنحة من وزارة الخارجية الأمريكية–مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية.