عمان _ الرأي



بمناسبة الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية يبث التلفزيون الأردني، عند الخامسة من مساء اليوم السبت، أوبريت "وطني ...شمس"، الذي اقامته وزارة الثقافة في الخامس من الشهر الجاري في جبل القلعة التاريخي، ضمن احتفالها بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.

أوبريت "وطني... شمس" يعبر عن أهمية الجغرافيا والتاريخ لأرض الأردن التي عبرت منها العديد من الحضارات وتركت شواهدها الآثارية الخالدة التي تمتد على معظم مساحته.

ويركز على لوحة الثورة العربية الكبرى مجسدا دور ملك العرب في التأسيس للمشروع العربي، وتحرير العرب من نير الطورانية وأطماعها القومية، وصولا إلى محطة الأردن الحديث الذي أضاءته شموس بني هاشم.

ويرسم العمل الإبداعي الذي انتجته وزارة الثقافة وبدعم من شركة أدوية الحكمة مسارات البناء في المملكة الأردنية الهاشمية خلال المئة عام الماضية، حيث يظهر الملك عبدالله الأول مجسدا على المسرح يتلو خطاب الاستقلال، مرورا بالملك طلال والملك الحسين رحمهم الله، وصولا إلى مرحلة تعزيز وتكريس النهج الأردني في البناء والثقة في عهد الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

وتقدم اللوحة الأخيرة صلابة الأردني الذي واجه التحديات من خلال الجندي والمعلم الذين بقيا درعا حقيقيا يحمي مشروع الدولة الأردنية الحديثة، ويبحث عن لحظة فداء من أجل استمرار هذا المشروع الذي قام على الفداء منذ بدء تكوينه.

وهذا العمل الإبداعي يعتبر بداية واثقة لمسرح غنائي أردني، وأول عمل يلحّن ويغني من اشعار الملك المؤسس عبدالله الأول هو من إخراج المخرج محمد الضمور والحان الفنانة ليندا حجازي، وكلمات الشاعر الراحل جريس سماوي، والشاعر أحمد الفاعوري،

وقد شارك في العمل مجموعة من الفنانيين وهم: الفنانة القديرة عبير عيسى بدور الجدة، والفنان محمد المجالي بدور ميشع، والفنان محمد الضمور بدور الملك المؤسس، والفنان حابس حسين بدور الشريف الحسين، والفنان حسن خمايسة بدور الحارث، والفنان بكر قباني بدور المُعلم الإمام، والفنان خليل شحادة بدور أبو النشمي، والفنانة هيفاء كمال بدور النشمية، والفنانة بيسان كمال/ ام النشمي، ومشاركة خاصة لأعضاء فرقة الاستقلال والتي قدمت العروض الراقصة واللوحات الفنية