الرأي - وكالات

أعلن قاض أميركي تعليق جلسات محاكمة خالد شيخ محمد المتهم بأنه العقل المدبّر لهجمات 11 أيلول/سبتمبر وأربعة آخرين، الجمعة، وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا في قاعة المحكمة في القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو.

وقال مسؤول في مكتب اللجان العسكرية المسؤول عن محاكمات غوانتانامو، إنّ تسجيل إصابة مؤكدة لمراسل إعلاميّ كان في قاعة المحكمة طوال الأسبوع الماضي والاشتباه بإصابة شخص آخر، قد تسبّبا بتعليق الجلسات.

واتخذ القاضي الجديد للمحكمة الكولونيل في سلاح الجو ماثيو ماكول القرار فيما كان يسعى لإعادة القضية الى مسارها بعد تأخير دام 18 شهرا بسبب كورونا.

ولم يُعرف بعد إن كان التعليق سيطال محاكمات أخرى لمعتقلي غوانتانامو، في ظل جهود لتعجيل المحاكمات بعد عشرين عاما على الهجمات.

ولا يزال معتقل غوانتانامو يضم 39 محتجزا، تجري حاليا محاكمة 10 منهم. وقال المحامون إن أربعة من المتهمين الخمسة الذين يخضعون للمحاكمة في قضية هجمات 11 أيلول/سبتمبر تم تطعيمهم.

وعملت وزارة الدفاع الأميركية على تلقيح جميع أفرادها العسكريين والمدنيين، وبدأت تنفيذ سياسة التطعيم الإلزامية هذا الشهر.

عانت قاعدة غوانتانامو التي تضمّ نحو 6 آلاف شخص مثل غيرها من القواعد الأميركية بسبب كورونا على الرغم من كونها معزولة نسبيا.

لكنّه تَوجّب على المحامين والمدّعين والمساعدين القانونيين والقضاة السفر إليها لحضور الجلسات، رغم أنّه تمّ افتتاح غرفة استماع جديدة مرتبطة إلكترونيّاً خارج واشنطن للسماح بالمشاركة في الإجراءات بشكلٍ افتراضي.

أ ف ب