الرأي- وكالات

توصل بحث علمي جديد إلى الكشف عن فائدة عظيمة للجرعة الثالثة المعززة للقاحات المضادة لكوفيد-19، بالنسبة لمرضى نوع خطير من السرطان.

ووفق دراسة أجراها باحثون في جمعية اللوكيميا والأورام اللمفاوية، فإن المرضى الذين يعانون من سرطان الدم في الخلايا البائية، ولم تتولد لديهم أجسام مضادة من أول جرعتين للقاحات كورونا، سجلت لديهم استجابة إيجابية لدى إعطائهم الجرعة الثالثة المعززة.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة الدكتورة جوين نيكولز: "يبدو أن جرعة لقاح كوفيد-19 المعززة، تعمل على تحسين الاستجابة المناعية لدى العديد من الأشخاص المصابين بسرطان الدم، وهي واحدة من العديد من الحالات التي يمكن أن تثبط جهاز المناعة لدى الشخص"، حسبما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء.

وأوصت الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "Cancer Cell" الطبية، بأن يحصل مرضى سرطان الدم الذين تلقوا جرعتين من لقاح "فايزر" أو "موديرنا" على جرعة أخرى معززة.

كذلك نصحت الدراسة المصابين بسرطان الدم بمواصلة تناولهم للعلاجات الموصوفة إليهم، واستشارة أطبائهم قبل أخذ الجرعة المعززة للقاح كورونا.

ومن جانبه أوضح المؤلف المشارك في الدراسة لي غرينبرغر أن "مستويات الأجسام المضادة في دراستنا تراوحت بين 2.2 إلى أكثر من 2500، بعد إعطاء المرضى جرعة معززة".

وأضاف: "تخبرنا الأجسام المضادة أن المريض قد استجاب للتطعيم، وهذه نتيجة إيجابية، لكن خبراء اللقاحات ما زالوا يعملون لتحديد مستوى الأجسام المضادة المطلوب بالضبط للحماية من عدوى كوفيد-19 أو تقليص آثاره لأقل حدود".