الرأي - وكالات

قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إنه أثار في محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في يونيو الماضي، إمكانية إلغاء صفقة الغواصات المبرمة في العام 2016 مع شركة فرنسية.

وأقر موريسون في مقابلة مع إذاعة 5aa، بالضرر الذي لحق بالعلاقات بين أستراليا وفرنسا، لكنه أصر على أنه كان قد أبلغ ماكرون في يونيو الماضي بأن أستراليا راجعت تفكيرها بشأن الصفقة، وقد يتعين عليها اتخاذ قرار آخر.

وقال موريسون: "لقد أوضحت الأمر، عند تناولنا عشاء مطولا هناك في باريس، حول مخاوفنا البالغة الأهمية بشأن قدرات الغواصات التقليدية (الفرنسية) للتعامل مع البيئة الاستراتيجية الجديدة التي نواجهها. لقد أوضحت أن هذه مسألة ستحتاج أستراليا لاتخاذ قرار بشأنها بما يخدم مصلحتنا الوطنية".

ودخلت العلاقات بين فرنسا من جهة والولايات المتحدة وأستراليا من جهة أخرى، أزمة مفتوحة، أمس الخميس، بعد إلغاء أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية واستبدالها بأخرى أمريكية عاملة بالوقود النووي، ما دفع باريس إلى وصف الأمر بأنه "خيانة وطعنة في الظهر" وقرار" على طريقة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب".