الرأي - وكالات

أظهر أحدث استطلاع رأي أجرته رويترز/إبسوس أن شعبية الرئيس الأميركي جو بايدن تراجعت إلى أدنى مستوى في رئاسته، مع تزايد انتقاد الأميركيين فيما يبدو لتعامله مع جائحة كورونا.

وأظهر الاستطلاع العام الذي أُجري يومي 15 و16 أيلول/سبتمبر، أن 44% من البالغين الأميركيين يؤيدون أداء بايدن في الرئاسة بينما عبر 51% عن عدم رضاهم، وقال الباقون إنهم غير متأكدين من رأيهم.

وتتراجع شعبية بايدن منذ منتصف آب/ أغسطس، مع انهيار الحكومة الأفغانية التي كانت تدعمها الولايات المتحدة وفي ظل ارتفاع أعداد وفيات كورونا في أنحاء البلاد.

وبينما أيد معظم الأميركيين إجراءات التطعيم ووضع الكمامات التي أمر بها بايدن في الآونة الأخيرة لإبطاء تفشي السلالة دلتا، فإن بعض الجمهوريين انتقدوا ما اعتبروه رد فعل مبالغا فيه من جانب البيت الأبيض.