عمان- الرأي



تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الخميس، عن الورم الأرومي العصبي، الذي يعد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الرضع، وقد يؤثر على النمو ويسبب إعاقات على المدى البعيد.

وتوضح نشرة المعهد أعراض المرض، وتأثيراته طويلة المدى التي قد تسبب مشكلات في التعلم، والسمع، والعظام والعضلات، والقلب، إضافة إلى بيان طرق وإجراءات التشخيص والعلاج.

ما هو الورم الأرومي العصبي؟

هو مرض تتشكل فيه الخلايا السرطانية في الأرومات العصبية (الأنسجة العصبية غير الناضجة)، في الغدد الكظرية، أو الرقبة، أو الصدر، أو النخاع الشوكي.

غالبًا ما يبدأ الورم الأرومي العصبي في الأنسجة العصبية للغدد الكظرية. هناك غدتان كظريتان، واحدة فوق كل كلية في الجزء الخلفي من الجزء العلوي من البطن. تصنع الغدد الكظرية هرمونات مهمة تساعد في التحكم في معدل ضربات القلب وضغط الدم وسكر الدم وطريقة تفاعل الجسم مع الإجهاد.

وغالبًا ما يبدأ الورم الأرومي العصبي في سن الرضاعة. عادة ما يتم تشخيصه بين الشهر الأول من العمر وعمر الخمس سنوات. يتم إكتشافه عندما يبدأ الورم في النمو ويسبب علامات أو أعراضًا. في بعض الأحيان يتشكل قبل الولادة ويتم العثور عليه أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية للجنين.

بحلول الوقت الذي يتم فيه التشخيص، يكون الورم الأرومي العصبي قد انتشر عادة إلى الغدد الليمفاوية والعظام ونخاع العظام والكبد والجلد عند الرضع والأطفال، وقد يكون هناك أيضًا ورم في الرئتين والدماغ عند المراهقين.

ما هي الأعراض؟

تشمل علامات وأعراض الورم الأرومي العصبي وجود كتلة في البطن أو الرقبة أو الصدر أو آلام العظام.

تنجم العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا عن الورم الأرومي العصبي عن ضغط الورم على الأنسجة القريبة أثناء نموه أو بسبب انتشار السرطان إلى العظام. قد تكون هذه العلامات والأعراض وغيرها ناجمة عن ورم الخلايا البدائية العصبية أو حالات أخرى.

استشر طبيب الأطفال إذا كان لدى طفلك أي مما يلي:

- نتوء في البطن أو الرقبة أو الصدر.

- آلام العظام.

- انتفاخ المعدة وصعوبة التنفس (عند الرضع).

- عيون منتفخة.

- الهالات السوداء حول العينين ("العيون السوداء").

- كتل مزرقة غير مؤلمة تحت الجلد (عند الرضع).

- ضعف أو شلل (فقدان القدرة على تحريك جزء من الجسم).

تشمل العلامات والأعراض الأقل شيوعًا للورم الأرومي العصبي ما يلي:

- حمى، وضيق في التنفس، والشعور بالتعب.

- سهولة حدوث كدمات أو نزيف، نمشات (بقع مسطحة ومحددة تحت الجلد ناتجة عن النزيف)، وضغط دم مرتفع، والإسهال المائي الشديد.

- متلازمة هورنر (تدلي الجفن، وبؤبؤ أصغر، وتعرق أقل على جانب واحد من الوجه).

- حركات العضلات المتشنجة.

- حركات العين غير المنضبطة.

التشخيص:

إذا اشتبه الطبيب في وجود ورم أرومي عصبي، فقد يخضع طفلك لاختبارات لتأكيد التشخيص واستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض. قد تشمل هذه الاختبارات اختبارات البول البسيطة واختبارات الدم، ودراسات التصوير (مثل الأشعة السينية، والأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والموجات فوق الصوتية، وفحص العظام)، وخزعة من الورم. تساعد هذه الاختبارات في العثور على مكان وحجم الورم الأصلي (الأساسي) ومعرفة ما إذا كان قد انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، وهي عملية تحدث بالتدريج. يمكن أيضًا إجراء اختبارات أخرى، مثل شفط وخزعة نخاع العظم. قد يطلب الطبيب إجراء فحص فحوصات وصور أخرى حسب الحاجة.

العلاج:

تعتمد طريقة علاج الورم الأرومي العصبي على العوامل التي تحدد المخاطر، مثل عمر الطفل، وخصائص الورم، وما إذا كان السرطان قد انتشر. ونظرًا لأن بعض حالات الورم الأرومي العصبي تختفي من تلقاء نفسها دون علاج، يلجأ الأطباء أحيانًا إلى "الانتظار اليقظ" قبل تجربة العلاجات الأخرى.

تشمل العلاجات النموذجية للورم الأرومي العصبي، الجراحة لإزالة الورم، والعلاج الإشعاعي، والعلاج الكيميائي. إذا لم ينتشر الورم إلى أجزاء أخرى من الجسم ، فعادة ما تكون الجراحة كافية

التأثيرات طويلة المدى للورم الأرومي العصبي والتي قد تسبب بعض الإعاقات منها:

قد تكون هناك مشكلات أخرى يجب التعامل معها ، مثل التعامل مع الآثار الجانبية طويلة المدى.

1. مشاكل التعلم:

يمكن أن تتطور مشاكل التعلم لدى الأطفال المعالَجين بجرعات عالية من العلاج الكيميائي. بشكل عام، تكون صعوبات التعلم خفيفة ولا تسبب أي إعاقة كبيرة. الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات أثناء العلاج قد يكونون أكثر عرضة لمشاكل التعلم.

2. مشاكل في السمع:

قد تتسبب بعض أدوية العلاج الكيميائي، مثل سيسبلاتين وكاربوبلاتين، في فقدان السمع عند إعطائها للأطفال الصغار جدًا. قد يؤدي هذا إلى مخاوف أخرى، مثل تأخر تطور اللغة. عادة ما يتم إجراء اختبارات السمع في نهاية العلاج ثم مرة واحدة في السنة لمراقبة سمع الطفل. إذا لزم الأمر، فقد يحتاج الطفل إلى مساعدة سمعية أو علاج النطق.

3. مشاكل العظام والعضلات:

الأطفال الذين يعالجون بالعلاج الإشعاعي للورم الأرومي العصبي لديهم مخاطر أكبر للإصابة بمشاكل في العظام والعضلات. يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للعمود الفقري إلى محدودية في نمو الطفل. يمكن أن يتسبب العلاج الإشعاعي للصدر والرقبة في ضيق الأكتاف وضيق الرقبة وضعف نمو الصدر. سيقوم الطبيب بمراقبة طول ووزن الطفل في كل زيارة متابعة. قد يحتاج بعض الأطفال إلى بدائل هرمون النمو الاصطناعية إذا تأثر نموهم.

4. مشاكل قلبية:

يمكن أن يكون للعلاج الإشعاعي للصدر تأثيرات متأخرة على القلب، بما في ذلك تندّب عضلة القلب. يمكن أن تؤثر بعض أدوية العلاج الكيميائي المستخدمة في علاج الورم الأرومي العصبي، مثل دوكسوروبيسين، على القلب أيضًا. يمكن أن تشمل مشاكل القلب ما يلي:

- التهاب أو تندب في الغطاء الواقي للقلب (يسمى التهاب التامور).

- تصلب أو تضيق شرايين القلب (يسمى مرض الشريان التاجي).

- تندب أو ضعف عضلة القلب (يسمى اعتلال عضلة القلب).

- ضربات قلب غير طبيعية (تسمى عدم انتظام ضربات القلب).

- عدم قدرة القلب على ضخ الدم بشكل صحيح (يسمى قصور القلب الاحتقاني).