عمان- الرأي

نظّم مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، اليوم الأربعاء، ندوة بعنوان: "أفغانستان وطالبان: السياقات والنتاجات" استعرضت النتاجات الإقليمية والدولية لعودة حركة طالبان للحكم ودورها في الحالة الجهادية.

واستهل نائب رئيس الجامعة الأردنية للشؤون الدولية وشؤون الجودة والاعتماد ومدير المركز الدكتور زيد عيادات حديثه بالقول إن الولايات المتحدة أدركت في النهاية أن البقاء في أفغانستان لم يعد خياراً استراتيجيا، بل ويصب في مصلحة وخدمة منافسيها، مضيفاً أن 47% من الشعب الأمريكي يعتقدون أن الذهاب إلى الحرب في أفغانستان كان قرارا خاطئا، ويعتقد 75% منهم بوجوب الانسحاب.

وأضاف عيادات أن روسيا والصين معنيتان بإعادة الاستقرار في أفغانستان حفاظاً على مصالحهما في المنطقة.

وفيما يتعلق بالسياقات والنتاجات الإقليمية لعودة طالبان، قال عضو مجلس الأعيان الأردني الدكتور محمد المومني إن ما يحدث في أفغانستان له تأثيره على منطقة الشرق الأوسط، فيما يتعلق بالسياسة الخارجية لكل من الولايات المتحدة والصين وروسيا.

وتوقع المومني أن تستمر الولايات المتحدة في دورها المؤثر في المنطقة وبالحدود الدنيا مستخدمةً للأدوات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية، كما ستشهد المزيد من التدخل الروسي والصيني.

وأشار وزير الثقافة والشباب الأسبق الدكتور محمد أبو رمان في حديثه عن عودة طالبان وتاثيرها على الحالة الجهادية والراديكالية في أفغانستان والمنطقة، إلى تزامن عودة الحركة مع تراجع الإسلام السياسي في المنطقة العربية متمثلاً بخروج حزب النهضة في تونس، وهزيمة حزب العدالة والتنمية في المغرب.

ويرى أبو رمان أنه لن يكون لعودة طالبان أي تأثير مباشر ورئيسي على المنطقة، خاصة في ظل الاتفاقية التي تم توقيعها مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى وجود جيل جديد في الحركة تعلّم من التجربة السابقة، ويسعى إلى تغيير صورة الحركة ولديه تحفظات على علاقتها مع تنظيم القاعدة.

يشار إلى أنه سيصار إلى تشكيل "ورقة موقف" مستندة على المشاركات والمقاربات، تهدف إلى بلوة توصيات عملية في السياسة الخارجية الأردنية، فضلاً عن تصورات عن تأثيرات وتداعيات عودة طالبان على الشأن الأردني والإقليمي.

ودار في ختام الندوة التي حضرها نخبة من المثقفين والمهتمين بالشأن السياسي والأكاديميين والكتاب الصحفيين وأعضاء من مجلس إدارة المركز، نقاش موسع حول تفاصيل تلك العودة.