عمان - بترا 

سلم الأردن رئاسة الدورة الخامسة والعشرين للجنة الطفولة العربية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الأردن في كلمته التي ألقاها مدير مديرية الأسرة والحماية في وزارة التنمية الاجتماعية، عامر حياصات عبر تقنية الاتصال المرئي، إن الدول العربية شهدت تحولات وتغيرات اجتماعية وثقافية مختلفة، وألقت التحولات بظلالها على الواقع الاقتصادي والاجتماعي، وشكلت تحديات لجهود التنمية المستدامة، وأثرت بشكل مباشر على واقع الأسرة والطفولة العربية، إضافة للأوضاع الصعبة والاستثنائية التي تواجهها المنطقة العربية بسبب ما فرضتها جائحة كورونا.

وأضاف حياصات خلال حفل التسليم الذي حضره مدير مديرية الأحداث والأمن المجتمعي في الوزارة، أحمد الزبن، وسعد الخطيب وأحمد شحيدات، "علينا دراسة آثار تداعيات الأزمة داخل الأسرة على الأطفال، خاصة أثر وسائل الاتصال والتقنية الحديثة ومخاطرها التي فرضتها الجائحة كبديل عن التعليم الوجاهي أو كوسيلة ترفيه تعليمية، اضافة إلى التحديات الناجمة عن عمل الأطفال، ودور الإعلام في التوعية وتصحيح المصطلحات والصور الخاطئة عن الأطفال".

وبين أن الدول العربية تدرك أهمية وجود سياسات وخطط متكاملة ومترابطة لحماية الأسرة والطفل العربي، للارتقاء به وتمكينه وتعزيز مكانته، مؤكدًا ان الدول العربية والأردن أولت اهتمامًا كبيرًا بقضايا الأسرة والطفولة العربية.

وعلى هامش الدورة، عقد اجتماع الدورة 17 للجنة متابعة العنف ضد الأطفال، واجتماع 11 للجنة الأسرة العربية.