عمان - الرأي 

نظمت وزارة السياحة والآثار اليوم الأربعاء، جولة ميدانية لصحفيين وإعلاميين من مختلف وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، للإطلاع على المواقع الأثرية والسياحية التي تزخر بها محافظة مأدبا، وذلك بعد فوزها بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022.

واستمع الصحفيون والإعلاميون خلال زيارتهم مركز زوار مأدبا، ومعهد مأدبا لفن وترميم الفسيفساء، المتنزه الأثري، الشارع السياحي، القصر المحترق، وكنائس الشهداء والخارطة والرسل، وكنيسة قطع رأس يوحنا المعمدان، ومتحف آثار مأدبا، لشرح مفصل من مدير سياحة مأدبا وائل جعنيني عن هذه المواقع، وأهمية المحافظة سياحياً.

بدوره، قال مدير سياحة مأدبا وائل جعنيني، إن فوز محافظة مأدبا بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022 ، سيعزز من مكانة المحافظة على الخارطة السياحية العربية والعالمية، ويساهم بالتعريف بهوية مأدبا الفسيفسائية، بالاضافة إلى زيادة حجم الاسثمارات السياحية وتوفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لابناء المجتمع المحلي، وتحريك عجلة الاقتصاد وتحسين مستوى الدخل لاصحاب المنشآت السياحية.

واضاف " مأدبا استحقت اللقب بجدارة كونها تمتاز بالتعايش المشترك واحتوائها على مقومات سياحية واثرية تثري تجربة السائح، بالإضافة إلى تميزها بمواقعها الدينية المختلفة ومساراتها السياحية التي تلبي أهداف السياحة.

واكد جعنيني، أن هذا النجاح يحملنا مسؤولية كبيرة في الاردن بشكل عام وفي محافظة مأدبا بشكل خاص، للعمل بجدية على تنمية وتطوير السياحة في المحافظة وابرازها بالشكل المطلوب أمام زوارها.

من جهته، اكد مدير الإعلام والاتصال في وزارة السياحة والآثار أحمد الرفاعي، الدور المحوري الذي يلعبه الإعلام في الترويج للمواقع السياحية والمنتج السياحي محليا واقليميا وعالميا، والتعريف يما يحتويه الأردن من معالم سياحية طبيعية وأثرية.

وبين أن المرحلة الراهنة تتطلب دورا رئيسا للإعلام بهدف خدمة قطاع السياحة من خلال نشر الوعي السياحي وترويج المنتج السياحي الفريد والمتنوع التي تزخر به المملكة.

وقال الرفاعي " إن الإعلام السياحي له أثر إيجابي في الترويج السياحي، ودور فعال في عملية التنمية السياحية وجذب السائح لزيارة المواقع السياحية والاثرية المتوفرة في الاردن"، مقدرا جهود وسائل الاعلام في نقل الصورة الصحيحة والدقيقة بكل شفافية عن واقع السياحة والآثار بالمملكة، ودعم القطاع السياحي.

وكانت قد أعلنت وزارة السياحة والآثار عن فوز مدينة مأدبا بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022، بعد تحقيقها للمعايير والشروط المرجعية كافة التي أعدتها المنظمة العربية للسياحة.

واشتملت المعايير وأسس الاختيار التي ينبغي أن تتوفر في المدينة، على الادارة السياحية والبنية التحتية للسياحة والموارد السياحية، وتنوع الانماط والانشطة السياحية، والحفاظ على البيئة وحمايتها والاستجابة للمستجدات السياحية، والنتائج المرجوة من السياحة بالمدينة، والسلامة والأمن والاستقرار السياحي والسلامة الصحية.

معلومات عامة عن المواقع السياحية والأثرية في محافظة مأدبا التي جرى زيارتها:

1- مركز زوار مأدبا: تم إفتتاح مركز زوار مأدبا في شهر تشرين الاول عام 2001 على مساحة اربعة دونمات وهو بالاصل بيت تملكه عائلة البجالي، وتم استملاكه من قبل وزارة السياحة والآثار، حيث قامت بإعادة ترميم المبنى لتقديم الخدمات الضرورية لزوار المحافظة، وليصبح نقطة بداية انطلاق الزوار الى كافة المواقع السياحية والأثرية في المدينة، بالاضافة الى إقامة عدد من النشاطات السياحية والفنية لأهالي مأدبا.

وتم توسعة المركز في عام 2017 ليصبح بمساحة ستة دونمات، ويحتوي على خمس غرف لكل واحدة مهمتها الخاصة ( غرفة استقبال وتسجيل، غرفة استعلامات، غرفة للعرض الفيلمي، غرفتين للعرض رقم (1) و (2)، بالاضافة الى مسرح خارجي، وأكبر جدارية فسيفساء في العالم، وموقف للحافلات، حدائق، محلات تجارية، مطعم، مكتب للشرطة السياحية.

2- معهد مأدبا لفن الفسيفساء والترميم: وهو معهد متخصص لتعليم فن وترميم الفسيفساء حيث يقوم المعهد بتقديم منح تعليمية لابناء المجتمع المحلي للحفاظ على ديمومة هذه الحرفة، حيث يعد المشروع الوحيد من نوعه في الشرق الاوسط.

3- متنزه مأدبا الاثري : يتألف الموقع من جزئين الاول يمثل ( كنيسة العذراء وقاعة هيبولتس) وتعودان للقرن السادس الميلادي، وجزء من الشارع الروماني الذي يعود للقرن الثاني الميلادي، والجزء الثاني يتألف من القصر المحترق ويعود للقرن السادس الميلادي وجزء من الشارع الروماني، حيث زينت ارضيات المبنى بالفسيفساء الملونة وتم افتتاح هذا المشروع في عام 1995.

4- القصر المحترق : يحتوي الموقع على أرضيات فسيفسائية تمثل الحياة اليومية وصور لآلهة النصر تايكي وجزء من الشارع الروماني المتصل بالحديقة الأثرية، بالاضافة الى وجود بيوت تراثية قديمة يعود تاريخها الى أكثر من مئة عام، كما يحتوي الموقع على كنيسة الشهداء وتم تأهيله في العام 1995.

5- كنيسة القديس جاورجيوس (الخارطة): شيدت الكنيسة على انقاض كنيسة بيزنطية بنيت في القرن السادس الميلادي، وتحتوي على خريطة للاراضي المقدسة والمدن والقرى المحيطة بها في كل من الاردن وفلسطين وشمال دلتا النيل في مصر، والكنيسة موقع وقفي لطائفة الروم.

6- كنيسة قطع رأس يوحنا المعمدان : بنيت الكنيسة على قمة تل مأدبا التاريخي (الاكروبوليس) عام 1913م، يحتوي الموقع على معرض لصور مأدبا القديمة ويمكن للزائر التعرف على قصة يوحنا المعمدان والصعود الى قمة الجرسية وهي اعلى منطقة في مأدبا، والكنيسة موقع وقفي لطائفة اللاتين.

7- متحف مأدبا : يحتوي المتحف على ارضيات فسيفسائية من القرن السادس الميلادي وفيه قاعات لعرض القطع والادوات المستخرجة من المواقع الاثرية المحيطة في مدينة مأدبا من العصر البرونزي حتى الفترات الاسلامية المتأخرة.

8- كنيسة الرسل : شيدت الكنيسة في القرن السادس الميلادي وتضم لوحة أرضية كبيرة من الفسيفساء على شكل ميدالية رسم في وسطها آلهة البحر اليونانية "تلاسا".