ميونخ- وكالات

رُشحت شركة “بيونتيك” الألمانية للتكنولوجيا الحيوية، التي طورت بالتعاون مع شركة “فايزر” الأمريكية أولى لقاحات كورونا في العالم، لـ”جائزة المستقبل الألمانية” لعام 2021.

ورُشح فريقان آخران للجائزة، أحدهما طور تقنية جديدة لتحسين التصوير المقطعي الحاسوبي، والآخر أنتج مطاطا بديلا.

وقدمت الفرق البحثية الثلاثة إنجازاتها اليوم الأربعاء في المتحف الألماني في ميونخ. وسيسلم الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير الجائزة للفريق الفائز في 17 كانون أول/ديسمبر في برلين. وتبلغ قيمة الجائزة 250 ألف يورو. وتعد هذه الجائزة من أهم الجوائز العلمية في ألمانيا.

ومن المأمول أن يتم استخدام تقنية الرنا المرسال “mRNA”، التي تستخدمها “بيونتيك” بالفعل في لقاح كورونا، في مكافحة العديد من الأمراض الأخرى في المستقبل، مثل السرطان أو أمراض المناعة الذاتية. وقال مؤسس الشركة أوغور شاهين إن هذه التقنية تفتح “بابا لعالم علاجي جديد”.

وتعد التقنية الجديدة للتصوير المقطعي الحاسوبي بإحراز تقدم في تشخيص الأمراض، بما في ذلك عدوى كورونا. وبحسب بيانات المطورين، فإن التصوير المقطعي بالكمبيوتر الكمومي، الذي طورته شركة “سيمنز هيلثنيرز” في فورشهايم، يضاعف من حدة الصور ودقة توصيف الأنسجة مع جرعة أقل من الإشعاع وعامل التباين بنسبة 40.

ويتعلق المشروع الثالث بإنتاج مطاط من الهندباء الروسية كبديل متوافق بيئيا. وطور باحثون في جامعة مونستر ومعهد فراونهوفر للبيولوجيا الجزيئية وعلم البيئة هندباء روسية قوية ذات إنتاجية عالية. الإطارات البديلة، التي تنتجها شركة “كونتيننتال” في هانوفر، لها خصائص مماثلة للإطارات التقليدية.