الرأي - وكالات

قال نادي الأسير الفلسطيني، إن الحركة الأسيرة قررت الأربعاء، تعليق خطوة الإضراب الجماعي عن الطعام، عقب الاستجابة لمطالبها من قبل إدارة سجون الاحتلال.

ومن أبرز المطالب التي تقدمت بها الحركة الأسيرة، إلغاء العقوبات الجماعية المضاعفة التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال على الأسرى عقب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من سجن "جلبوع" الاثنين الماضي.

هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، كانت أعلنت الاثنين الماضي، أن الحركة الأسيرة قررت التصعيد في وجه إدارة السجون الإسرائيلية التي تواصل عمليات التنكيل بالأسرى وقمعهم وعزلهم والبطش بهم على أيدي وحداتها القمعية في مختلف السجون.

وبينت أنه "وفي ظل الهجمة المسعورة التي تقودها المستويات السياسية العليا في إسرائيل وإدارة سجونها تجاه الأسرى في المعتقلات، وازدياد وتيرتها خلال الأيام القليلة الماضية بعد تحرير 6 أسرى أنفسهم من سجن جلبوع، وإعادة اعتقال أربعة منهم تحت التعذيب والتنكيل، قررت الحركة الأسيرة الدفاع عن حقها وكرامتها في الحياة والحرية من خلال الشروع بإضراب مفتوح عن الطعام على شكل دفعات بدءا من يوم الجمعة المقبل تحت شعار "معركة الدفاع عن الحق".

وأضافت، أن الدفعة الأولى من الإضراب ستضم 1380 أسيرا من عدة سجون، حيث سيشرع بالإضراب 400 أسير من سجن "ريمون" و300 من سجن "عوفر" و200 من سجن "نفحة" و200 أسير من سجن "مجدّو" و100 من سجن "جلبوع"، و80 أسيرا من سجن "إيشل"، و50 من سجن "شطة"، و50 أسيرا من سجن "هداريم".

وفا