عمان - الرأي

أقام برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP ومركز تطوير الاعمال BDC وتحت رعاية وزير العمل يوسف الشمالي وبالشراكة مع أمانة عمان الكبرى حفل توقيع اتفاقيات المنح المالية لرواد أعمال من منتسبي برنامج "قلب عمانII".

يأتي توقيع الاتفاقيات كخطى لاحقة من اختيار الشباب للالتحاق بمسار ريادة الأعمال الذي يقدم فيه الشباب مشاركي قلب عمانII أفكار لمشاريع ريادية يتم تقييمها من قبل لجان مختصة من شركاء البرنامج ليتم اختيار أفضل المشاريع و ومن ثم يتم توفير خدمات الإرشاد والتوجيه المالي والقانوني والفني حسب طبيعة كل مشروع لتنفيذ المشاريع الريادية في مناطق وسط عمان بعد التحاق المشاركين بورشة عمل ريادة الأعمال المتقدمة التي ينفذه مركز تطوير الأعمال BDC ويركز على أهم السلوك والصفات الريادية والتقنيات العملية والعلمية المدروسة والمقدمة على ايدي خبراء رياديين في مجال ريادة الاعمال لضمان سير العمل واستدامة المشاريع المنفذة. وقد قام برنامج قلب عمانII باختيار 27 مشاركا للحصول على منح مالية لمساعدتهم بالبدء بمشاريعهم الخاصة مما يساهم في خلق فرص عمل للشباب في المنطقة وبالتالي في التنمية المحلية من خلال تنفيذ مشاريع التنموية مستدامه.

يهدف برنامج قلب عمانII المنفذ من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDPومركز تطوير الأعمال BDC وبالشراكة مع أمانة عمان الكبرى والبنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة وبمنحة كريمة من حكومة اليابان للمساهمة في تحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي وسبل العيش المستدام للفئات المستضعفة في منطقة وسط عمان ويستهدف الشباب بالفئة العمرية من 18-40 عاما ممن ليسوا على مقاعد الدراسة ويبحثون على فرص عمل.

بالاضافة الى مسار ريادة الأعمال يوفر البرنامج مسار ثاني للتدريب المهني داخل العمل من أجل التشغيل فيتم من خلاله التدريب على المهارات الحياتية والعملية التي تيسر دخول الشباب في سوق العمل والاندماج بالعمل المهني وتحضيرهم للمقابلات وتشبيكهم مع فرص تشغيلية متاحة في القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية، حيث تم تنظيم عدة ايام وظيفية بالتعاون مع الغرف الصناعية والتجارية لتشبيك الشباب مع فرص عمل محتملة تتمركز أهمية التدريب العملي على تحفيز الشباب للعمل المهني وعدم التمسك بالنمط التقليدي نحو اختيار التخصصات التقليدية التي أصبحت محدودة ولا تغطي اعداد الخريجين بمقابل احتياجات سوق العمل. وقد برنامج "قلب عمانII" بتوفير 420 فرصة عمل ضمن 33 شركة في مجالات الخدمات والصناعة اضافة الى الفرص الادارية، بالاضافة الى اقامة المعارض الوظيفية المتخصصة.

كما قام مركز تطوير الاعمالBDC وبالشراكة مع برنامج الامم المتحدة الانمائيUNDP في بداية المشروع بالحاق المشاركين بعدد من البرامج التدريبية لتهيئتهم ليصبحوا قادة مجتمعين وتنفيذ المبادرات المجتمعية التي تساعدهم للانخراط في مجتمعاتهم وتقديم خدمات للمجتمع من خلال تلك المبادرات، ومنها مبادرة "فيد واستفيد" لجمع الملابس وبيعها بمبالغ رمزية ومن ثم توزيع المبيعات لمساعدة أبناء المجتمع من الطلاب غير القادرين على دفع الأقساط المدرسية او الجامعية، ومبادرة "خارطة منتجات عمان" وتهدف المبادرة لتسويق منتجات السيدات المنتجات في منطقة وسط عمان وتشبيكهم بالزبائن المحتملين وتمكينهم بمجالات البيع والتوصيل وزيادة مشاركتهم بالمعرض لتحسين دخل العائلة وتحسين سبل العيش، كما كان لمبادرة "استكشف عمان" الأثر الكبير في تسويق منطقة وسط عمان بارثها السياحي والعائلات العريقة والمناطق الاثرية والقصص التي تمتلكها تلك المناطق للسياح المحليين والخارجيين، ومبادرات عدة أخرى شارك فيها الشباب الاردني ضمن برنامج "قلب عمانII".

بدورها أشادت سيلكي هاندلي قائد فريق النمو الشامل والمرونة في برنامج الأمم المتحدة الانمائيUNDP بقدرات الشباب الأردني وعبرت عن فخرها بما يمتلكون من قدرات ريادية تعزز دورهم الفاعل في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودعتهم للاستفادة من الخدمات التي تقدمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم الشباب وكان آخرها مبنى "قلب عمان" لريادة الأعمال الاجتماعية في حديقة رأس العين والذي سيكون ركناً أساسياً في دعم الريادة الاجتماعية وترويجها بين الشباب وجميع فئات المجتمع، وسيسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة مع تعزيز الابتكار والإبداع.

وأعرب وزير العمل يوسف الشمالي عن تقديره لجهود مركز تطوير الأعمال وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP وأمانة عمان الكبرى في انجاز مشروع "برنامج قلب عمان II" الذي يهدف إلى تحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي وسبل العيش المستدام للشباب في منطقة وسط عمان، من خلال دعم مشاريعهم الريادية. وحث الشباب المشاركين في البرنامج على نقل هذه الطاقة الإيجابية وتجاربهم الناجحة لمشاريعهم إلى أقرانهم لدفعهم لتنفيذ مشاريعهم الخاص بهم التي توفر لهم دخلا ماليا لتمكنهم من العيش الكريم لهم ولأسرهم. كما وأكد أن وزارة العمل تُقدر كل الجهود التي تبذل في مجال تدريب وتشغيل الشباب لينخرطوا في سوق العمل بعد تمكينهم بالمهارات اللازمة وحثهم على الابتعاد عن التفكير بطريقة تقليدية حتى لا يصلوا إلى طريق مسدود تحرمهم من بناء مستقبلهم.

فيما اعرب الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الاعمال نايف استيتية"نفتخر بشراكتنا مع برنامج الامم المتحدة الانمائي وأمانة عمان الكبرى والبنك الوطني لتمويل المشاريع الصغير ونشكر الحكومة اليابانية على المنحة الكريمة للشعب الاردني، عهدنا منذ نشأت مركز تطوير تكريس كل الجهود لتمكين الشباب الاردني اقتصاديا واجتماعيا لتحسين سبل العيش وجاء قلب عمان II ليعزز تلك الثقافة ويسهم في التنمية الاقتصادية للشباب الأردني في منطقة وسط من خلال تدريب وتأهيل قادة من الشباب يقدمون خدمات لمجتمعاتهم واهالي المنطقة، وقد قدم مركز تطوير الاعمالBDC البرامج التي تساعد الشباب للانخراط لسوق العمل اما من خلال التشغيل والتدريب المهني بالشراكة مع القطاع او ريادة الاعمال للتشغيل الذاتي والبدء بمشاريع، واليوم نحتفل بنخبة من شبابنا الاردني الذي اجتهد ونال الفرصة الحقيقية بمنحة كريمة للبدء بشق طريقهم نحو بناء مشاريع مستدامة تحد من معدلات البطالة وتساعد بخلق فرص عمل وتشكل مصدر دخل أساسي لهم ولعائلتهم، كل الشكر لمشتركي قلب عمان2 ولكل من ساهم بانجاح ودعم الشباب الأردني"

وقد شارك رواد الأعمال تجربتهم في البرنامج ودوره في تحويل الأفكار إلى مشاريع قائمة على ارض الواقع، بين فريد محمد "كان حلمي افتح مشغل خياطة ملابس ليأتي برنامج قلب عمانII فتح لي الطريق من خلال البرامج التدريبية التي تضمنت كل ما احتاج لتحويل الفكرة الى مشروع قائم فزاد من عزيمتي واصراري واليوم بدأت بالفعل مشروعي الخاص".

فيما بينت آيات قعوار"بالعزيمة والارداة تمكنت بفتح مشروعي الخاص من خلال منحة برنامج "قلب عمانII" صناعة الحلويات، في منطقة جبل التاج وكان للتدريبات التي قدمها مركز تطوير الاعمال الحافز والاثر الكبير لاعطائي الخطوات الاساسية التي ساعدتني وستساعدني بتكبير مشروعي الخاص".

وقد محمد دغيس "الاستمرار والتواصل ومواصلة التعلم هو الحافز لبناء مشروع وهذا ما استفدته من برنامج "قلب عمانII"، قمت بتأسيس مشروع لصيانة وتجميع الشاشات الالكتروني الحديثة وهذا طموحي تحقق".