الرأي - رصد

لاشك أن القلق يراود جميع الأسر خوفاً على أطفالهم من الإصابة بمتحورات كورونا، لا سيما المتحور دلتا بلس الذي يستهدف الأطفال، خلافاً عن باقي متحورات كوفيد-19. وفي هذا السياق، فإن الخوف والقلق يدور حول الأطفال تحت سن 12 عاما، الذين لم يتلقوا أي لقاحات مضادة لكورونا.

ومع اقتراب موسم المدارس وعودة الأطفال إلى فصول الدراسة بعد انقطاع بل بسبب الجائحة، يدور هذا السؤال في ذهن الآباء، وبالأخص الأمهات.. "كيف أعرف أن طفلي مصاب بمتحور دلتا بلس؟

موقع "هيلثلاين" Healthline المعني بالشؤون الصحية أجاب على هذا السؤال من خلال تقرير مدعم بآراء الخبراء.

وبحسب الدكتور بول أوفيت، المسؤول عن مركز اللقاح بمستشفى "فيلادلفيا" الأميركي للأطفال، فإن "متحور دلتا بلس سريع العدوى، لذا يصيب الأطفال بوتيرة أسرع"، بحسب ما نقل عنه التقرير.

يُذكر أن متحور دلتا يعتبر أكثر عدوى بمثابة الضعف بالمقارنة بأي متحور لكورونا آخر، كما أنه يتسبب بأعراض أكثر حدة من أي متغير آخر لكوفيد-19، بحسب "مراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها" الأميركية CDC.

وبما أن غالبية الأطفال لم يتلقوا اللقاحات المتوفرة ضد فيروس كورونا، فقد أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بمتغيرات الفيروس.

أعراض دلتا بلس

وأكد التقرير أن السعال وفقدان حاسة الشم، تعد من الأعراض الأقل شيوعا عند الإصابة بمتغير دلتا بلس، ولكن الإصابة والشعور بالصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف وارتفاع درجة حرارة الجسم تعد من الأعراض الرئيسية.

التقرير نقل عن الدكتور مايكل جروسو، رئيس قسم طب الأطفال في مستشفى "هنتنغتون" في نورثويل هيلث بنيويورك، القول إن هناك بعض الأعراض التي يصاب بها الطفل المصاب بمتغير دلتا، ومنها ارتفاع في درجة حرارة الجسم، والسعال، مع ظهور أعراض أنفية أى سيلان وأعراض معوية وطفح جلدي عند البعض، وهناك بعض الأعراض الأخرى ومنها:

- ألم في البطن

- احمرار في العين

- ضيق أو ألم في الصدر

- إسهال

- شعور بالهمدان الشديد

- صداع شديد في الرأس

- ضغط دم منخفض

- ألم في الرقبة

- قيء

ونصح التقرير الآباء بأنه من الضروري في حالة ظهور هذه الأعراض على الطفل القيام بإجراء التحاليل المعملية والمسحة له على الفور، خاصة في حالة ظهور أعراض بالجهاز التنفسي، وفي حالة إثبات إيجابية الإصابة يجب عزله حتى تختفي الأعراض.

نصائح أثناء عزل الأبناء المصابين

وأشار التقرير إلى أنه إذا كانت نتيجة اختبار الطفل إيجابية، ولكنه يتمتع بصحة جيدة ولا يحتاج إلى دخول المستشفى، فيجب على الآباء مراقبة مشاكل التنفس عند الطفل والقيام بهذه النصائح:

- تناول السوائل بكثرة لتقوية الجهاز المناعي

- تهوية الغرفة المنعزل بها الطفل لتدفق الهواء

- تخصيص حمام خاص للطفل المصاب

الحصيلة العالمية لكورونا

وتسبّب فيروس كورونا بوفاة 4,472,486 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.

وتأكدت إصابة 214,500,660 شخصاً على الأقل بالفيروس منذ ظهوره. وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

تستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقل خطورةً أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.