تنطلق بعد غد السبت أعمال الندوة الثالثة من سلسلة ندوات تعزيز رمزية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وستناقش الندوة دور جلالته في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

جماعة عمان لحوارات المستقبل، تقوم ومن خلال هذه المبادرة ببناء مشروع معرفي حول قائد تاريخي، حمى وطنه من أعاصير أودت كل واحدة منها بدول كبرى، أوسع مساحة وأكثر سكاناً، وأعظم موارد مالية من الأردن، الذي ظل وسط هذه الأعاصير واحة أمن واستقرار يفر إليها اللاجئون من الدول التي عصفت بها الأعاصير التي حمى منها عبدالله الثاني وطنه وشعبه، عندما صمد جلالته أمام كل أعاصير المنطقة ووصل في كل مرة بالأردن إلى شطآن الأمان، وسنذكر ببعض العواصف التي اجتزناها إلى بر الأمن بقيادة عبدالله الثاني.

بعد أقل من عامين على تولي جلالته لسلطاته الدستورية، وقعت التفجيرات التي استهدفت برجي نيوريوك لتتفجر معها أوضاع العالم وبالذات أوضاع منطقتنا، لكن حكمة عبدالله ودبلوماسيته جنبتنا شظايا هذا الانفجار والذي تلته مباشرة الحرب على أفغانستان ورغم أن الأردن في النطاق الجيوسياسي لهذه الحرب التي اكتوت بنارها المنطقة، فقد تمكن عبدالله الثاني من حماية الأردن من إعصار هذه الحرب، تماماً كما تمكن بعد ذلك من حماية الأردن من ارتدادات إعصار سقوط بغداد وبراكينها، التي تفجرت على حدودنا عندما انتشرت عليها عصابات الإرهاب التي حاولت اختراقها لتهديد أمن الأردن، الذي تمكن من حماية حدوده، فلم يستطع عبورها إلا لاجئ يبحث عن الأمان، يعبر إلينا بإرادتنا.

ومثلما حمى عبدالله الثاني وطنه وشعبه من ارتدادات إعصار سقوط بغداد حماها أيضاً من ارتدادات إعصار موجات اللجوء المتلاحقة لبلدنا، سواء من العراق أو سوريا ولبنان فيما بعد، فمثلما أن للحرب والتفجيرات ارتداداتهما المدمرة، فإن لموجات اللجوء ارتدادات مدمرة اجتماعياً واقتصادياً استطاع عبدالله الثاني أن يحصرها في أضيق نطاق، رغم أننا البلد الأكبر على مستوى العالم من حيث استقبال اللاجئين.

ومثلما استطاع عبدالله الثاني أن يصمد أمام أعاصير الحروب والتفجيرات، فقد استطاع أيضاً أن يصمد أمام أعاصير الاقتصاد رغم ضيق ذات اليد، فجنبنا الكثير من آثار الأزمة الاقتصادية التي اجتاحت العالم سنة 2008، مثلما حصر في أضيق الحدود الآثار الاقتصادية لموجات اللجوء ثم لجائحة كورونا، وقبلهما الآثار الاقتصادية لإغلاق حدودنا البرية بفعل تداعيات الربيع العربي.

على أن ما هو أهم من ذلك كله، أن جلالته صمد أمام أعاصير السياسة، وبعضها استهدف جلالته بصورة مباشرة، مثلما خططت إدارة ترامب بهدف تمرير صفقة القرن، التي كان لصلابة جلالته أمام إعصارها الفضل الأول في كسر هذا الإعصار، ومثلما كسر جلالته إعصار صفقة القرن، فقد كسر أيضاً إعصار نتنياهو الحليف الأقرب لترامب وشريكه في صفقة القرن التي تكسرت على صلابة عبدالله الثاني، وهي ذات الصخرة التي تحطم عليها إعصار الإرهاب الذي استهدفنا من داعش وأخواتها التي تمكنت من المنطقة، وتحطمت على جدران وطننا على الواجهتين الشمالية والشرقية، بل أن عبدالله الثاني حصن وطنه ضد جائحة ما صار يعرف بـ «الربيع العربي» الذي أسقط دول المنطقة في أتون الفوضى والحروب الأهلية، بينما ظل الأردن واحة أمن واستقرار لأهله ولكل من آوى إليه.

طويلة هي قائمة الأعاصير التي واجهها عبدالله الثاني ابن الحسين فتحطمت على صخرة ثباته وحنكته وطول نفسه، لذلك فإنه يستحق منا بعض الوفاء، وقد اخترنا في جماعة عمان أن يكون الوفاء لجلالته منسجماً مع طبيعته، فاخترنا طريق العقل والمنطق لإبراز حقائق ما أنجز عبدالله الثاني، وأهم ما فيه أنه حفظ وطننا من أخطار «وجودية» أزالت دولاً، لكنها زادت الأردن رسوخاً بفضل قدرة القائد على مواجهة الأعاصير.

Bilal.tall@yahoo.com