طبيعة عملنا أننا نذهب إلى مختلف المناطق في مملكتنا الحبيبة، خاصة مناطق الفقر والبعيدة عن الخدمات ومن يعاني أهلها من الظروف المعيشية الصعبة، واذكر هنا مناطق الأغوار والجنوب وخاصة القرى المنسـية والذي كثير من المـسؤولين لا يحفظ أسماء تلك المناطق ولم يزرها نهائياً، وأن نذكر هنا لهذه الحكومة اختلافها بذهابها وزيارتها لكثير من المناطق التي تحتاج أن يستمع لمشاكلها رأس الهرم في الإدارة الحكومية، نتأمل أن نشـاهد نتائج لهذه الزيارات الحكومية لتخفف عن أهلنا وتساندهم على تحمل أعباء هذه الحياة.

اعتاد أبناء المناطق الفقيرة على زيارات ملكية تريحهم وتدخل الأمل والطمأنينة لقلوبهم، تجد الملك في كل زيارة لهؤلاء البسـطاء يفترش الأرض ويستمع لكل حرف ينطق به هؤلاء، عندما يكون أمامك الملك بنفسه ويقدم لك كل من شأنه أن يزيل الحواجز لتتحدث بكل ما تود أن يصل لصاحب القرار، هو الملك يكون في كل مكان يعاني أهله من صعوبات الحياة، لأنه يحث دائما أن يكون العمل مع هؤلاء في الميدان، الكل يتحدث بطريقتـه ويعبر عن حاجاته وحاجات أهل منطقته، هدفهم أن يكون لهم حصة من الخدمات لترفع من مستوى معيشتهم واستقرارهم وفرص عمل لأبناء المنطقة.

زيارة ملكية يرافقه فريق رائع يُرفع له القبعات وعلى رأس هؤلاء رئيس الديوان الملكي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، هنا يكون الانتماء وتنفيذ توجيهات جلالة الملك تدون الملاحظات، نلاحظ اهتمام الملك بقضية معينة أو مطلـب من خلال ملامح الوجه الملكي، تنتهي الزيارة الملكية ويأتي دور لجنة متابعة تنفيذ مبادرات الملك عمل متواصل ومتابعة حثيثة من قبل معالي يوسف العيسوي، وقوف تام على أدق التفاصيل والتواصل الدائم مع القائمين على تنفيذ توجيهات الملك، ولهذا تجد «معالي العيسوي» يقوم بزيارات متكررة للوقوف على سـير العمل وان وجدت أي معيقات يسعى لحلها وإعطاء دفعة للعاملين في هذه المبادرات لتنفيذها على أعلى المســتويات، تجده في مواقع العمل أكثر من مسؤول محلي في تلك المنطقة، هو الإخلاص والبذل والعطاء.

كل مناطق المملكة تجد مبادرة ملكية نفذت وحققت الغاية في تنمية تلك المناطق وتعزيز دور الشبـاب وتمكين المرأة، وتوفير مشاريع إنتاجية مدرة للدخل هدفها توفير فرص عمل ورفع سوية معيشة هذه الأسر، مشاريع مساكن الأسر العفيفة وكم أدخلت الفرح والسعادة لقلوب هؤلاء الناس عند توفير مسكن لأسرتها وتبدل حالها للأفضـل، توفير ملاعب رياضية وقاعات متــعددة الأغراض وحدائق ومتنزهات، وغيرها من المشاريع التي تحتاجها تلك المناطق من صحة وتعليم.

هذه المشاريع تحظى بمتابعة ملكية عدة مرات لشدة تفكير جلالة الملك بهذه المناطق وان مطالبها نفذت حسب طلباتها، العامليــن في لجنة تنفيذ مبادرات الملك من الأكفاء والمميزين في العطاء، لهم دور كبير في بقاء جذوة النشاط واستمرارية السعي والمتابعة لبلوغ الهدف المراد من الزيارات الملكية لهذه المناطق.