عمان - سرى الضمور

اكد وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد ابو قديس على «وجاهية التعليم» للعام الدراسي المقبل 2022، معلنا جملة من الاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد من حيث توفير غرف صفية وافتتاح عدد من المدارس وتنفيذ برنامج «الفاقد التعليمي».

واشار الى «ضرورة ادماج (التعليم الالكتروني) في عملية التعليم سواء للجامعات او المدارس»، موضحا انه «لا يعتبر بديلا عن (التعليم الوجاهي)، الا انه يسهم باتاحة الفرصة للطلبة بانشاء منصات تعليمية مشتركة لتبادل الافكار والمعلومات وبشكل يصب بمصلحة الطالب والمعلم، مؤكدا بانه تم تشكيل لجنة بهذا الخصوص».

واكد الوزير خلال لقاء صحفي مشترك امس في مقر الوزارة على «تنفيذ (الفاقد التعليمي) لجميع الطلبة ابتداء من الصف الاول وحتى الصف الاول ثانوني ولاربعة مباحث اساسية، لتعزيز مهارات الطلبة في المباحث الاربعة الاساسية بالعمل على تدريب المعلمين وتأهليهم، والذي يبدا في 15 اب المقبل».

ودعا «المدارس الخاصة لتنفيذ البرنامج لما له من اهداف في تجويد التعليم، بعد مروره بجملة من التحديات خلال العامين الماضيين».

وبين ان عدد الطلبة المسجلين على منصة (الفاقد) تجاوز 300 الف طالب وطالبة، وان العدد قابل للزيادة نظرا لانتهاء مدة التسجيل في 8 من اب الجاري. وحول استعدادات الوزارة لاستقبال الطلبة، اشار ابو قديس الى ان «عدد الطلبة المسجلين في الصف الاول الاساسي نحو 82 الفا، في حين سجل 65 الف طالب في رياض الاطفال، كما تم قبول نحو 1300 طالب في مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز بعد اجتيازهم للاختبارات الاساسية».

وقال ان «الوزارة تسلمت 32 مدرسة جديدة و507 غرف صفية جديدة وتم اضافة 288 غرفة صفية على مدارس قائمة لاستيعاب الاعداد الكبيرة التي احدثها الانتقال من المدارس الخاصة الى الحكومية» مشيرا الى «انتقال 133 الف طالب وطالبة الى المدارس الحكومية».

وحول نتائج الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الاساسية من العام 2021، اكد الوزير ان «النتائج حول منتصف اب، وان الوزارة بصدد الانتهاء من عملية التصحيح في نهاية الاسبوع الجاري لتمر بمراحل المراجعة والتدقيق للنتائج الاولية ليصار الى اعلانها بشكل دقيق، لافتا بان الوزارة ستعلن بوقت مسبق عن موعد اعلان النتائج».

واكد «لا قرار لاجراء دورة تكميلية استثنائية عقب اعلان نتائج الثانوية العامة، وان النتائج هي التي تحسم موعد الدورة التكميلية».

وكشف ابو قديس ان «الوزارة تدرس الية تطوير امتحان الثانوية من خلال تشكيل لجنة تضم عدداً من الخبراء في المجال التربوي وتضم شخصيات وازنة لتشارك بمخرجات هذه اللجنة للوصول الى الاهداف المنشودة من عملية التطوير الذي يواكب مختلف العلوم الحديثة والتي يجب ان يتم ادراجها ضمن المفاهيم التربوية المدمجة والسير بتواز ما بين استخدام التكنولوجيا واعتماد التعليم التقليدي في نظام التعلم بشكل عام». وأشار الى ان «هذه الخطوة لا تعد ردة فعل على تحديات (التوجيهي) بل تنجم عن قناعة راسخة لضرورة التطوير والتحديث، بما يصب بتهدئة المجتمع المحلي حول الية امتحانات التوجيهي التي غالبا ما تشكل قلقا وارباكا لدى الكثير من الاسر الاردنية وفي سبيل تصويب مسارها ضمن اطر علمية دقيقة مدروسة».

ولفت الى «ضرورة ايلاء التعليم التقني اولوية من خلال رسم سياسات تتفق ونهج التعليم العالي والاستثمار بالعنصر البشري بشكل يؤهله لدخول سوق العمل بشكل علمي ممنهج عبر تخصيص مسارات تقنية».

واكد ان «الوزارة ماضية بتطوير منصة (درسك) واعتمادها بشكل اساسي في عملية التعلم ولا تعد بديلا عن عملية (التعليم الوجاهي) لتستخدم في حالات الطوارئ مثل الظروف الجوية السائدة كالثلوج والامطار، ولتمكين الجميع من الحصول على تعليم مجاني بغض النظر عن التحديات، مشددا بان تطوير المنصة لا يعني الاستغناء على (التعليم الوجاهي)».

وحول الظروف الصحية التي يشهدها العالم من جائحة «كورونا» وتأثيراتها السلبية على القطاع التربوي اكد

ابو قديس ان «الوزارة بصدد الاعلان عن البروتكول الصحي للبدء بعام دراسي امن وسيتم نشر تفاصيله قريبا». وأشاد بجهود الكوادر التربوية التي حرصت على تلقي اللقاح لبدء العام الدراسي الجديد كما وعول الوزير على دور اولوياء الامور في تطعيم ابنائهم فوق سن 12 للحفاظ على استمرارية العام الدراسي المقبل دون معيقات تذكر، مع التشديد على الالتزام بالاجراءات الاحترازية للحفاظ على استقرار الوضع الوبائي في المملكة.

وحول استعدادات الوزارة فيما يخص المناهج الدراسية اكد ابو قديس الجهوزية التامة من حيث طباعة الكتب سواء لبدء العام الدراسي الجديد او لعملية الفاقد التعليمي، كما اكد على ان الوزارة ستعرض لاول مرة مناهج دراسية مطورة للصفوف الثالث والسادس والثامن والحادي عشر والتي تبتعد عن اسلوب التلقين وتتميز بالتحليل والتفكير مبينا انه تم تدريب المعلمين عليها لتدريسها فور العودة الى المدارس.

وحول الية التعليم المدمج «الهجين» اوضح الوزير ان يتم تقسيم المساق لاجزاء، جزء (وجاهي)، والجزء المكمل الالكتروني، الامر الذي يعزز من آلية التكاملية في طرح المبحث.