عمان - د. صلاح العبادي

قال السفير المكسيكي في عمان روبيرتو رودريغيز هيرنانديز: «اننا ننظر الى الاردن كبلد مستقر وبوابة لمنطقة الشرق الاوسط يمكن من خلاله الوصول الى اسواقها وتعزيز التعاون معه ومع دول المنطقة».

واضاف في مؤتمر صحافي عقده امس: ان هدفنا الرئيسي الترويج للمكسيك كجسر بين الأردن وأمريكا الشمالية ومع أمريكا اللاتينية وبنفس الوقت ترويج الاردن كجسر للمنطقة ونعمل على زيادة التفاهم بين البلدين، بما في ذلك تعلم اللغة الإسبانية في الأردن والعربية في المكسيك، وزيادة التدفقات السياحية وتعزيز التبادل الأكاديمي والطلابي والتقني والعلمي، ومن هذا المنطلق نعمل على تعزيز التعاون بين الجامعات الأردنية والمكسيكية.

واشار الى انه تم العمل مؤخرا على بحث التعاون بين ثماني جامعات أردنية وتسع جامعات مكسيكية، ونتيجة لذلك تم توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون أكاديمي وهناك 11 اتفاقية في عملية التوقيع وأربعة أخرى في عملية التفاوض، اضافة الى انه يجري الترتيب للعديد من الانشطة في النصف الثاني من عام 2021، مثل المؤتمرات والندوات والدورات، وعندما تسمح ظروف التنقل سيتم التبادل الطلابي والأكاديمي.

وقال ان النسبة الاكبر من سكان المكسيك والأردن شباب، وبالتالي نحن بحاجة إلى تعزيز قدر أكبر من التفاهم والتقارب بين الشباب، وبهذه الطريقة سيساعد التعاون بين الجامعات المكسيكية والأردنية على تقوية الروابط بين شعبينا، حيث يتضمن أحد المشاريع بناء روبوت يحتوي على معلومات تتعلق بالمكسيك والأردن ويتم تثبيته في المواقع السياحية في كلا البلدين بمشاركة وتعاون الطلاب والمدرسين والشركات في البلدين.

وعلى صعيد التعاون التجاري والاقتصادي، اشار السفير، الى انه تم التوقيع الشهر الماضي على مذكرة تفاهم بين غرفة التجارة الأردنية ومجلس الأعمال المكسيكي للتجارة الخارجية والاستثمار والتكنولوجيا، للتعاون بين الشركات المكسيكية والأردنية في مجال الاستثمار والتصدير والاستيراد، مؤكدا ان السفارة ستدعم عقد ندوات الأعمال، فضلاً عن تسهيل الروابط بين رجال الأعمال المكسيكيين والأردنيين وتشجيع الجامعات للمشاركة في بعثات تجارية.

واضاف: اننا في الوقت نفسه، نشجع على تقارب أكبر بين مجتمع الأعمال في المكسيك والأردن وتجري السفارة محادثات مع السلطات والموزعين الأردنيين لاستكشاف خيارات الاستيراد والتصدير إلى المكسيك، كما نقدم الدعم للغرف التجارية في كلا البلدين لتسهيل التواصل وزيادة التبادلات الاقتصادية والتجارية.

وأكد ان السفارة تسعى لترويج السياحة في كلا البلدين لتشجيع التبادل السياحي.

ويشار الى ان العلاقات بين المكسيك والاردن بدأت قبل اكثر من 45 عاما، وكان هناك تقارب بشكل رئيسي في مجالات متعددة، وفي عام 2015 افتتحت السفارة المكسيكية في الاردن، بهدف تعزيز التعاون والتقارب والعلاقات المتميزة بين البلدين.