عمان - راشد الرواشدة

يكثف المنتخب الوطني للكيك بوكسينج، تدريباته استعداداً لخوض منافسات بطولة العرب المقررة في 25 آب الحالي في مدينة دهوك العراقية.

وتقام التدريبات في قاعة مؤقتة مجاورة لقصر الرياضة في مدينة الحسين للشباب، والتي تم إنشاؤها بمجهودات اتحاد اللعبة والكادر الفني، ولكنها لا تزال تفتقد إلى المرافق الأساسية التي تحتاجها أي قاعة تدريبية متخصصة، بانتظار توفير قاعة مخصصة ومناسبة، ومجهزة بالكامل وذات مواصفات عالية.

ويشارك في التدريبات الصباحية التي بدأت منذ أكثر من شهر لاعبو المنتخب الوطني، بإشراف المدير الفني والمدرب الأول للمنتخب الماستر عيسى أبو نصار، رئيس لجنتي المدربين الأردنية والعربية، عضو لجنة المدربين في الاتحاد الدولي (WAKO)، والكابتن علي أبو حصوة المحارمة، مدرب المنتخبات الوطنية، ومدير المنتخبات الوطنية ومقرر لجنتي الحكام الأردنية والعربية الحكم الدولي جهاد العشا.

وحرص د. باسل الشاعر، رئيس الإتحادين الأردني والعربي، وممثل الرئيس عن قارة آسيا وعضو المكتب التنفيذي الدولي، على حضور الحصة التدريبية وحث اللاعبين على بذل المزيد من العطاء من خلال حديثه إليهم «المسؤولية الآن أصبحت مضاعفة بعد إعتماد اللعبة رسمياً في الأولمبياد، وبطولة العرب في العراق محطة استعدادية للحدث العالمي الأهم -بطولة العالم- في ايطاليا في تشرين الأول المقبل، والمؤهلة إلى (الورد جيم، في أميركا) و الـ (كومباكت جيم، في كازاخستان 2022)».

تدريبات بمعنويات عالية

كما ركزت التحضيرات على تنفيذ خطة تدريبية وتكنيك مناسب، بعدما وزع اللاعبون على مجموعات بين -الهدافات والأكياس-، وشدد أبو نصار قبل بدء التدريبات على ضرورة التركيز الذهني لدى اللاعبين، بهدف الوصول إلى القوة الإنفجارية.

وكشف أبو نصار لـ «الرأي»، أن اللاعبين بحالة بدنية ومعنوية عالية بعدما أصبحت اللعبة أولمبية رسمياً، وهذا شكل لهم الحافز لبذل المزيد من الجهد والعطاء، ولكن نتمنى على اللجنة الأولمبية أن تنظر من جديد إلى ميزانية الاتحاد التي لا تكفي لعمل معسكرات خارجية، وزيادة الدعم المخصص للعبة.

وبدوره عبر أبو حصوة عن الفرحة الكبيرة بعد إعتماد اللعبة أولمبياً، وأكد على أهمية البطولة العربية باعتبارها محطة استعدادية لبطولة العالم، وأكد وجود لاعبين أردنيين أبطال قادرين على الوصول إلى الحلم الأولمبي.

وفي وقت سابق، تم إعلان الكيك بوكسينج رياضة أولمبية رسمياً، بعد مصادقة الجمعية العمومية على قرار المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية، على قرار إدارج رياضة الكيك بوكسينج لعبة أولمبية بدءا من أولمبياد باريس 2024 المقبل، وجاءت المصادقة الرسمية والاعتماد الكامل على هامش أولمبياد طوكيو.

تصريحات لاعبي المنتخب

قال لاعب المنتخب الوطني محمد عيد، الذي يلعب لوزن 67 كغم، والحاصل على فضية العالم في إيطاليا 2009 وإسبانيا،2010، ان أبرز ما يواحه لاعب الكيك بوكسينج من صعوبات هو قلة الدعم، من معسكرات خارجية، وأن إنضمام اللعبة رسمياً إلى الأولمبياد شكل الحافز الكبير لدينا لتقديم الأفضل.

أما إبراهيم جمعة، الذي يلعب لوزن 60 كغم، والحاصل على بطل المملكة 2013 وبطل العرب مرتين (ذهبية)، وفضية وبرونزية بطولة آسيا للصالات المغلقة، كشف أن الفرحة كبيرة بإنضمام اللعبة إلى الأولمبياد «هذا بطبيعة الحال زاد من طموحاتنا كلاعبين والميدالية الأولمبية تشكل الحلم لأي لاعب بيد أن ما ينقصنا كلاعبين هو المعسكرات الخارجية والبطولات المحلية والخارجية لكي نصل إلى الهدف المنشود».

وبدوره قال محي الدين أسامة، الذي يلعب لوزن 60 كلغم، وصاحب بطولة أندية العالم (في تركيا والهند، وتايلاند، وإيطاليا): نتدرب 6 أيام في الأسبوع لرفع الجاهزية الفنية والبدنية، وهدفنا هو الوصول لأتم الإستعداد لبطولة العالم في إيطاليا.