عمان - منير طلال

يحمل لقاء المنتخب الوطني لكرة السلة «صقور الأردن» مع نظيره الفلبيني عند السابعة مساء اليوم في قاعة المير حمزة بختام الدور الأول للنسخة العاشرة من كأس الملك عبد الله الثاني أبعاداً كثيرة.

المنتخبان ضمنا التواجد في المربع الذهبي برفقة «قطبي افريقيا» مصر وتونس واللذين يتواجهان الرابعة عصر اليوم في بروفة تسبق ظهورهما بكأس افريقيا التي تقام نهاية الشهر المقبل في روندا وضمن الدور الأول للبطولة، فيما كان المنتخب السعودي الذي يستعد لملحق آسيا الذي يقام منتصف الشهر المقبل فقد فرصة التأهل للدور الثاني ويخوض عند الواحدة ظهر اليوم اخر مبارياته في البطولة امام المنتخب الأولمبي الذي يشارك لاكتساب الخبرة وخاض من قبل مباراتين أمام مصر والفلبين وكان نصيبه خسارتين.

وتتمثل أبعاد لقاء الليلة بين صقور الأردن والفلبين، بدوره بتحديد ترتيبهما إلى جانب ترتيب تونس ومصر ذلك أن الترتيب مهم في «المربع الذهبي» الذي تقام مباراتيه يوم غدٍ السبت باعتبار أن الأول يواجه الرابع والثاني يلاقي الثالث.

سيناريوهات

أهمية لقاء الليلة تتعلق بنتائج مباريات الليلة الماضية الذي خضع خلالها «صقور الأردن» للراحة فيما كان تواجه مصر (اربع نقاط من مباراتين) مع السعودية (ثلاث نقاط من ثلاث مباريات)، وتونس (ثلاث نقاط من مباراتين) مع الفلبين (ثلاث نقاط من مباراتين)، ذلك ان فوز الفلبين على تونس ومصر على السعودية، يمنح مصر المركز الأول بعيداً عن لقاءات الليلة وتونس المركز الأخير وسيكون عليه لقاؤهم بروفة لقبل النهائي وهو ما ينعكس على مباراة صقور الأردن والفلبين لأن الفائز منهما يحتل المركز الثاني والخاسر المركز الثالث ما يعني انهما سيلتقيان مجدداً بعد يوم برسم قبل النهائي.

فوز مصر على السعودية وفوز تونس على الفلبين يضفي أهمية أكبر على مباريات الليلة، حيث يكون المنتخب الفلبيني قد استقر بالمركز الرابع فيما الأمور مشرعة لتحديد المراكز الثلاثة الأولى، وستكون تونس مطالبة بتحقيق فوز بفارق أكثر من 14 نقطة لاعتلاء الصدارة بشرط فوز صقور الأردن على الفلبين وفي حال خسارة صقور الأردن يكفيه الفوز بفارق نقطة وحيدة، وفوز تونس بفارق 13 نقطة سيمنحه المركز الثاني والمصري الثالث ويخطف صقور الأردن المركز الأول إذا ما فاز على الفلبين، لكن فوزه بفارق أقل من ذلك سيبقي المصري بالمركز الأول.

وإذا فاز السعودي على مصر وتونس على الفلبين، وقتها سيكون المركز الرابع للفلبين، وفوز تونس على مصر بأي نتيجة يمنحه المركز الأول شريطة خسارة صقور الأردن من الفلبين، وسيمنح صقور الأردن المركز الأول إذا فاز على الفلبين، وينال مصر المركز الأول إذا تخطى تونس.

ولا تتوقف الاحتمالات عند هذا الحد فإذا فاز السعودي على المصري والفلبيني على التونسي سيكون في جعبة ثلاثة منتخبات: الاردن، مصر والفلبين خسارة وحيدة وتونس خسارتين وإذا ما فاز تونس على مصر والاردن على الفلبين سيحرز صقور الاردن المركز الأول وسيتم احتساب فارق المواجهات بين المنتخبات الثلاثة لتحديد ترتيبها لكن فوز مصر على تونس سيعيدنا الى مصر ستستقر بالمركز الأول وتونس بالمركز الرابع ويتواجها في قبل النهائي وكذلك الامر ينطبق على مواجهة جديدة بين الأردن والفلبين في قبل النهائي.

الأردن + الفلبين

الساعة 7

رغم وجود الفلبين في شرق القارة والأردن في غربها إلا أن القواسم مشتركة كثيرة بينهما أولها هو المدير الفني الاميركي توماس بالدوين الذي يقود الفلبين في الوقت الراهن سبق ان تواجد مع المنتخب الوطني وقاده لاحراز أفضل إنجاز له في كأس آسيا من خلال نيل الميدالية الفضية وللمصادفة فانه واجه الفلبين -منتخبه الحالي- في الدور قبل النهائي 2011 وكان الفوز من نصيب صقور الأردن 75-61 وكان قد تواجها في الدور الأول للبطولة وفاز خلالها الفلبين 72-64.

المواجهات في كأس آسيا بينهما عديدة بدأت في 2003 وحقق الفلبيني الفوز 83-67 ورد التحية صقور الأردن في نسخة 2007 وحقق الفوز 84-76، وفي ربع نهائي 2009 حقق صقور الأردن الفوز 81-70 ليتوجه لاحراز أول ميدالية بتاريخه في البطولة وكانت برونزية وأهلته للمشاركة الأولى في كأس العالم 2010، لكن بعد 2011 صبت النتائج جميعها لمصلحة الفلبين الذي فاز في 2013 بنتيجة 77-70، وفي نسخة 2017 وفي تحديد المراكز فاز الفلبين 75-70.

المواجهات الآسيوية تواصلت بينهما، حيث التقيا في كأس التحدي «ستانكوفيتش» ثلاث مرات الأولى في 2010 وحقق الفلبين الفوز 75-71، والثانية في نسخة 2014 وكرر فوزه 71-70 والاخيرة في 2016 وحقق خلالها صقور الأردن الفوز 119-105، وسبق لـ الأردن ان نال لقب النسخة الأولى للبطولة في 2008.

وعلى مستوى بطولة وليام جونز تواجها اربع مرات كان الفوز من نصيب صقور الأردن ثلاث مرات في 2007 بنتيجة 74-70، 2009 بنتيجة 90-59 وفي 2011 بنتيجة 76-72 وحقق الفلبيني الفوز في نسخة 2012 بنتيجة 77-70.

ويعد هذا اللقاء الأول بين المنتخبين في كأس الملك، حيث يحتل المنتخب الفلبيني المركز 31 على المستوى العالمي والسادس على مستوى القارة «الصفراء» فيما يحتل صقور الأردن المركز 40 عالمياً والسابع على مستوى القارة.

إلى ذلك، قد ينضم سامي بزيع لتشكيلة صقور الأردن التي يتواجد بها: فريدي ابراهيم، محمود عابدين، امين أبو حواس، زيد عباس، أحمد الحمارشة، أحمد الدويري، يوسف أبو وزنة، أحمد عبيد، مالك كنعان وكاميرون فورتي. وكان بزيع غاب عن اللقاء الماضي أمام مصر بعدما تعرض لإصابة في الفترة الأولى من لقاء تونس.

اليوم

السعودية + الأولمبي الساعة 1

تونس + مصر الساعة 4

الأردن + الفلبين الساعة 7