الجزائر- وكالات

تلقت آمال الجزائر في نيل إحدى الميداليات بدورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، لطمة قوية بعد الإعلان عن إصابة لاعب رفع الأثقال وليد بيداني، بفيروس كورونا.

وقال مصدر في البعثة الجزائرية إن اختبار الكشف عن فيروس كورونا الذي خضع له بيداني، اليوم الخميس، جاءت نتائجه إيجابية.

ولفت ذات المصدر إلى أن مسؤولي البعثة الجزائرية ينتظرون ردا من قبل المنظمين على طلبهم إجراء اختبار ثان لبيداني، الذي كان يفترض أن يدخل المنافسة في وزن 109+ كيلوغرامات، الأربعاء المقبل، والتأكد رسميا من إصابته بكورنا من عدمها.

ويتطلع الجزائريون لتكرار سيناريو هشام بوشيشة، متسابق 3000 متر موانع، الذي أعلن في وقت سابق إصابته بفيروس كورونا قبل تظهر نتائج الاختبار الثاني سلامته من الوباء.

يذكر أن عزيز مزوار، مدرب وليد بيداني، تأكدت إصابته بفيروس كورونا عندما كان يتأهب للسفر لطوكيو رفقة اللاعب انطلاقا من اسطنبول.

كما أصيب العداءان جمال سجاتي (800 متر)، وبلال ثابتي (3000 متر موانع) بالفيروس عند وصولهما اليابان، ولذات السبب غاب أيضا الدراج يوسف رقيقي، عن المشاركة في الأولمبياد.