عمان  - بترا

أكد رئيس لجنة العمل والتنمية الاجتماعية والسكان النيابية النائب حسين الحراسيس، أن شركة مناجم الفوسفات الأردنية تعتبر من الشركات الرائدة التي ترفد الاقتصاد الوطني خاصة مع التطورات الأخيرة التي شهدتها الشركة.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها لجنة العمل إلى محافظة العقبة اليوم الخميس واجتمعت مع رئيس مجلس إدارة الشركة محمد الذنيبات وعدد من مسؤولي الشركة للاطلاع على آلية عمل الشركة ومتابعة بعض القضايا العمالية التي تلقتها اللجنة.

وقال النائب الحراسيس، أن العمل النيابية تتواصل مع الجهات المعينة انطلاقاً من الدور الرقابي والتشريعي المنوط بها للوقوف على المعيقات والصعوبات التي تواجه هذه المؤسسات والشركات وذلك من أجل بلورة التشريعات التي تساهم في تطورها واستمراريتها. بدورهم، قال أعضاء اللجنة ونواب العقبة، أن شركة الفوسفات يجب أن يكون لها دورا حقيقيا في المسؤولية الاجتماعية وذلك بتوظيف جزء من الشباب العاطلين عن العمل خاصة مع ارتفاع معدلات البطالة فضلا عن دعم الجمعيات والنوادي الشبابية في المحافظات. من جهته قدم الذنيبات ايجازا حول التطورات الأخيرة التي شهدتها الشركة والخطوات الإصلاحية التي تسير عليها مما كان له الدور الكبير في تحقيق أرباح خلال السنوات الست الماضية. وأضاف، ان الفوسفات اتبعت مجموعة من السياسات وفق خطة أهم محاورها تحرير قطاع التعدين وتأهيل مقاولين لعطاءات تنافسية كان من شأنها تخفيض كلف الإنتاج وكذلك إعادة الأسواق التي تم فقدانها وفتح أسواق جديدة وضبط النفقات في مجالات الطاقة والنقل والتأمين.

وحول تثبيت العاملين على حساب شراء الخدمات، أوضح الذنيبات، أن الشركة ليس لديها أي موظف شراء خدمات الا ان طبيعة بعض الأعمال تفرض على الشركة طرح عطاءات سنوية لحاجتها لعمال من خلال شركات التوظيف وتشترط على هذه الشركات منحهم جميع حقوقهم الوظيفية، لافتا إلى قيام "الفوسفات" باختيار الكفاءات منهم بعد تأهيلهم.

وحول العمل الإضافي، بين الذنيبات انه تم إقرار عدد ساعات العمل الإضافي ولا يجوز استبدالها بإجازة وإنما يتم صرف بدل مالي.

وفيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية بين الذنيبات، أن الشركة قامت بدعم مستشفى العقبة بعدة أجهزة طبية لافتا إلى أن الفوسفات ليس لديها مانع بدعم المشاريع الإنتاجية التي تساهم في خلق فرص للعمل وفي أي مكان.