بكين - أ ف ب

أرسلت بكين تشين غانغ المعروف بتصلبه سفيرا إلى واشنطن بينما وصلت العلاقات بين القوتين الكبريين إلى "طريق مسدود" باعتراف الخارجية الصينية.

وأعلنت سفارة الصين في واشنطن وصول تشين الذي لم يتم تأكيد تعيينه من مصدر رسمي حتى الآن على الرغم من الشائعات، إلى مطار جون كينيدي في نيويورك الأربعاء. وقد نشرت صورا للسفير الجديد وهو يضع كمامة تحمل صورة علم الصين لتأكيد ذلك.

وتشين معروف بأنه من مجموعة جديدة من الدبلوماسيين الصينيين المعروفين بنبرتهم العدوانية تجاه الدول الغربية، ويسمون "الذئاب المحاربة".

لكنه بدا تصالحيا عند وصوله إلى العاصمة الأميركية. فقد نقلت عنه السفارة قوله "سأعمل جاهدا لبناء قنوات اتصال وتعاون مع جميع القطاعات في الولايات المتحدة، وسأعمل على إعادة العلاقات الصينية الأميركية إلى مسارها".

والقضايا الخلافية بين البلدين كثيرة من هونغ كونغ إلى تايوان وشينجيانغ وحقوق الإنسان والتجارة والتقنيات ومنشأ كوفيد. وحتى الآن لم يغير الرئيس الأميركي جو بايدن سياسة المواجهة التي اتبعها سلفه دونالد ترمب حيال بكين.

وشنت الصين الاثنين هجوما حادا على سياسات واشنطن خلال أول زيارة تقوم بها دبلوماسية أميركية رفيعة المستوى إلى البلاد، هي ويندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الأميركي.

وقال محادثها الصيني إن العلاقات الثنائية "في طريق مسدود" متهما الأميركيين باعتبار الصين "عدوا وهميا".

لم تعين الإدارة الأميركية الجديدة سفيراً في بكين حتى الآن.

لكن وسائل إعلام أميركية تحدثت عن تعيين الدبلوماسي المحترف نيكولاس بيرنز.