الرأي - رصد

تعد ذاكرتنا جزء لا يتجزء من هويتنا، ولكن مع تقدمنا في السن تتدهور، وبالنسبة للعديد من كبار السن يصبح الانخفاض خطيرًا لدرجة أنهم لا يعودون قادرين على العيش بشكل مستقل، وهي واحدة من أكبر المخاوف التي تواجهها هذه الفئة العمرية.

ولكن الخبر السار هو أن العلماء وجدوا المزيد عن قدرة الدماغ المذهلة على تنمية روابط عصبية جديدة كل يوم، حتى في سن الشيخوخة، وتعرف هذه القدرة بالمرونة العصبية، ومن خلال البحث اكتشف العلماء أن سعة الذاكرة ليست ثابتة بل مرنة مثل البلاستيك.

ولتحقيق أقصى استفادة من المرونة العصبية، ستحتاج إلى تدريب عقلك والعناية بجسمك، ومن خلال هذه المقالة سنتحدث عن 10 طرق فعالة لتحسين الذاكرة وتنشيطها.

طرق فعالة لتحسين الذاكرة وتنشيطها

تعلم شيئًا جديدًا

قوة الذاكرة مثل قوة العضلات، كلما زاد استخدامها زادت قوتها، لذلك يعد تعلم مهارة جديدة طريقة ممتازة لتقوية سعة الذاكرة في العقل، وهناك العديد من الأنشطة التي يمكن الاختيار من بينها ومن بعض الأمثلة التعلم على آلة موسيقية جديدة، صنع الفخار، ألعاب العقل مثل الشطرنج، تعلم لغة جديدة وغيرها.

التكرار والاسترجاع

يعزز التكرار الروابط التي نخلقها بين الخلايا العصبية، كل ما عليك فعله هو تكرار ما تسمعه بصوت عالٍ ومحاولة استخدامه في جملة وكتابته وقراءته بصوت عالٍ.

ولكن العمل لا يتوقف عن هذا الحد، حيث تظهر الأبحاث أن التكرار البسيط هو أداة تعليمية غير فعالة إذا تم استخدامها بمفردها، بل يجب أن تقوم لاحقًا بمحاولة استرجاع المعلومات بنشاط دون النظر إلى المكان الذي تم فيه كتابة المعلومة، كما تؤدي ممارسة الاسترجاع إلى إنشاء مزيد من الخبرات التعليمية طويلة المدى وذات المغزى.

بناء قصر العقل

غالبًا ما يستخدم أبطال الذاكرة أسلوب قصر العقل، ففي هذه التقنية القديمة تقوم بإنشاء مكان مرئي ومعقد لتخزين مجموعة من الذكريات، ولتعلم المزيد حول كيفية إنشاء قصور الذاكرة، ينصح بمشاهدة فيديوهات (TED) لبطل الذاكرة الأمريكية لعام 2006 جوشوا فوير.

استخدم كل حواسك

من الأساليب الأخرى لخبراء الذاكرة أنهم لا يعتمدون فقط على حاسة واحدة للمساعدة في الاحتفاظ بالمعلومات، بدلًا من ذلك يربطون المعلومات بالحواس الأخرى مثل الألوان والأذواق والروائح.

لا تلجأ إلى جوجل على الفور

التكنولوجيا الحديثة لها مكانها، ولكنها للأسف جعلت الجميع كسالى عقليًا،و ينصح دائمًا بأنه قبل أن تصل إلى الهاتف وتدخل إلى جوجل، قم بمحاولة استرجاع المعلومات بعقلك، حيث تساعد هذه العملية في تقوية المسارات العصبية في الدماغ.

اشغل نفسك

يمكن أن يحافظ الجدول الزمني المزدحم على دماغك، حيث ربطت إحدى الدراسات الجداول الزمنية المزدحمة بوظيفة إدراكية أفضل.

حافظ على نوم منتظم

إذهب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة واستيقظ في نفس الوقت كل صباح، حاول ألّا تكسر روتينك في عطلة نهاية الأسبوع، ومع الحفاظ على هذا النظام فإن فرص تحسين نوعية النوم تكون أكبر.

تجنب الشاشات الساطعة قبل النوم

يمنع الضوء الأزرق المنبعث من الهاتف الخلوي والتلفاز إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون يتحكم في دورة النوم والاستيقاظ (إيقاع الساعة البيولوجية)، وفي الواقع يمكن لدورة النوم السيئة أن تؤثر سلبًا على جودة النوم، وبدون قسط كافٍ من النوم والراحة تصبح الخلايا العصبية في الدماغ مرهقة مما يجعل الوصول إلى الذكريات أكثر صعوبة.

قلل من تناول بعض الأطعمة

يجب تجنب أو تقليل تناول بعض الأطعمة مثل السكر، الأطعمة المصنّعة، الزبدة، اللحوم الحمراء، الأطعمة المقلية، الملح والجبنة، حيث تم ربط السكر والدهون بضعف الذاكرة.

اشرب ما يكفي من الماء

يتكون الدماغ في الغالب من الماء، ويعمل الماء كممتص للصدمات للدماغ والحبل الشوكي، كما يساعد خلايا الدماغ على استخدام العناصر الغذائية، لذلك فإن مجرد كمية صغيرة من الجفاف يمكن أن يكون لها آثار كارثية، حيث ثبت أن الجفاف يسبب تقلصًا في الدماغ وضعفًا في الذاكرة.