عمان - سيف الجنيني

قدر ممثل قطاع الالبسة والاقمشة في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي تجهيزات التجار من الالبسة والشنط والاحذية للموسم المدرسي لهذا العام ما يقارب تقريبا ٥٢ مليون دينار

ولفت القواسمي في تصريح إلى «الرأي» الى ان التجار انهوا استعدادتهم للموسم المدرسي بتوفير الأبسة والشنط والاحذية للطلاب من ناحية الألبسة المدرسية التي تشكل ١٠٠% صناعة محلية لافتاً إلى أن الالبسة المدرسية الحكومية والألبسة المدرسية الخاصة هي بقرار حكومي يجب أن تصنع في الاردن.

وقدر كلفة الزي المدرسي للطالب بالمدارس الحكومية بحوالي ٣٥ دينار ما بين زي مدرسي واحذية وشنط اما المدارس الخاصة فهي تصنع الزي بنفسها من خلال شركات خاصة فلذلك أسعارها غير ثابتة.

واشار القواسمي ان الاسعار مستقرة لهذا العام بسبب عدة مؤشرات منها أن البضائع موجودة من العام السابق، مبيناً أنه لم يبع التجار بضائعهم التي هي مصنعة محلياً العام الماضي بسبب إغلاق المدارس وعدم وجود دراسة وجاهية.

بالإضافة إلى ضعف القوة الشرائية والتي انعكست ايضا على استقرار الاسعار

وتقدر الأهمية النسبية لنفقات الأسرة الأردنية للملابس بـ 3.93% و1.03% للأحذية، بحجم انفاق على الملابس الرجالية بنحو 95 مليون دينار سنويا، وعلى الملابس النسائية بنحو 120 مليون دينار، وعلى ملابس الأطفال بحوالي 81 مليون دينار، فيما يقدّر حجم الانفاق على الأحذية بنحو 82 مليون دينار، وفقا لمسح دخل ونفقات الأسر في الأردن لعام 2014.

ويضم قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة الذي يشغّل 56 ألف عامل، 11800 منشأة تعمل بمختلف مناطق المملكة، كما يوجد في السوق المحلية 180 علامة تجارية من الألبسة والأحذية تستثمر داخل البلاد.