عمان - منير طلال

حلق أمس المنتخب الوطني لكرة السلة «صقور الأردن إلى الدور قبل النهائي في النسخة العاشرة من كأس الملك عبد الله الثاني التي تقام في قاعة الأمير حمزة بمشاركة 6 منتخبات.

«صقور الأردن» الذي التقى في ساعة متأخرة مع المنتخب المصري «نقطتين من مباراة»، بات يتصدر الفرق برصيد أربع نقاط من انتصارين حققهما على السعودية 91-81 ثم على تونس 90-77.

وضمن المنتخب الوطني بذلك التأهل رسمياً لقبل النهائي بعد تعرض نظيره السعودي لخسارة ثالثة على التوالي أمام التونسي 59-72، الأمر الذي جعل رصيد «الأخضر» ثلاثة نقاط وهو ذات رصيد «نسور قرطاج»، لكن الأخير من مباراتين، وبالتالي لن يتمكن السعودي من الوصول الى نقاط «صقور الأردن» الذي ضمن أولى البطاقات الأربع.

بدوره فإن المنتخب الفلبيني الذي تغلب امس على المنتخب الأولمبي 90-63 في لقاء خارج حسبة النتائج، يملك هو الأخر 3 نقاط من مباراتين، فيما تبقى للأولمبي مباراة وحيدة في البطولة أمام السعودية يوم غدٍ الجمعة وسيخضع اليوم للراحة أسوة بـ «صقور الأردن"

ويشهد اليوم الرابع للبطولة مباراتين حيث يلتقي المنتخبان المصري والسعودي عند الرابعة عصراً وهي آخر فرصة لـ «الأخضر» لتسجيل فوز في البطولة وقد لا يكون كافياً له في العبور للدور الثاني، فيما المصري يسعى لتسجيل فوز للإعلان الرسمي عن التأهل وتحسين مركزه الذي سيحدد مواجهته في الدور الثاني.

وعند السابعة مساءً تلتقي تونس مع الفلبين في صراع مماثل لسابقه بين القارتين «الصفراء» و"السمراء».

ويقام الدور الأول وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة مع استثناء نتائج المنتخب الأولمبي، بحيث تتأهل الفرق الأربعة الأولى للدور الثاني، حيث يلتقي الأول مع الرابع، والثاني مع الثالث في الدور قبل النهائي الذي يقام السبت فيما تختتم البطولة التي تشهد حضور جماهيري بنسبة 30% الأحد القادم.

تونس (72) السعودية (59)

جاءت الفترة الأولى من اللقاء متكافئة ونجح المنتخب السعودي من انهاءها لمصلحته بفارق نقطة 13-12، وتواصل الأداء القوي مع تحسن الاداء الهجومي والفعالية من الفريقين لينجح التونسي من التقدم مع نهاية الشوط الأول 33-29.

وعاد «التونسي» ليضرب بقوة خلال الفترة الثالثة بعدما استهلها بالتصويب من خارج القوس ومن ثم سيطر على الاختراقات والتوصيبات الثنائية لينهي الفترة الثالثة 56-40.

وفي الفترة الأخيرة منع المنتخب التونسي نظيره السعودي من الاقتراب بالنتيجة حتى لا يكون قادراً على العودة بالنتيجة وتشكيل الخطر لينهي اللقاء بفارق 13 نقطة.

ورغم أفضلية «الأخضر» في الفرصة الثانية بتسجيل 12 نقطة مقابل 4 فقط للتونسي الذي تميز من خلال «دكته» حيث سجلت 35 نقطة مقابل 14 فقط للسعودي كما تميز بالتصويب الثلاثي من خلال 11 ثلاثية من اصل 26 بنسبة 42%، مقابل 5 ثلاثيات فقط للسعودي من اصل 22 تصويبة بنسبة 23%، وتعادل الفريقان بـ اللم والمتابعة بـ 38 لكل فريق كذلك الحال بـ التصدي الدفاعي «البلوك شوت» بأربعة لكل فريق، لكن اداء التونسي كان أكثر جماعية من خلال 23 تمريرة حاسمة مقابل 9 فقط للسعودي ووصلب التونسي لأكبر فارق 21 نقطة مقابل وصل السعودي لأكبر فارق 5 نقاط.

وكان التونسي عمر عبادة الأفضل باللقاء وحقق الدبل دبل من خلال 13 نقطة منها ثلاثيتان بالاضافة لـ 10 تمريرات حاسمة واربع متابعات خلال 27 دقيقة، كما ساهم زيد شانوفي بـ 18 نقطة منها اربع ثلاثيات من اربع تصويبات بنسبة 100%، بالاضافة لثلاث متابعات و"بلوك شوت» خلال 23 دقيقة، وكان اسامة مأموني هدافاً للقاء بتسجيله 21 نقطة منها ثلاثيتان بالاضافة لاربع متابعات وتمريرتين حاسمتين وقطع كرة خلال 32 دقيقة.

بالمقابل كان علي شبايلي الأفضل في صفوف السعودية بتسجيل 10 نقاط بالاضافة لثلاث متابعات وتمريرتين حاسمتين وقطع كرة خلال 27 دقيقة، وساهم محمد السويلم بتسجيل 8 نقاط و5 متابعات وكان مثنى المرواني افضل مسجل لفريقه بـ 11 نقطة منها ثلاثيتان من اصل تصويبتين بالاضافة لمتابعتين وتمريرة حاسمة.

الأولمبي (63) الفلبيني (90)

اختار المدرب محمد حمدان ثنائي منتخب صقور الأردن أحمد عبيد ويوسف أبو وزنة لتعزيز صفوف الأولمبي في اللقاء وبدءا بالتشكيلة الآساسية الى جانب نادر أحمد، محمود درويش وادهم الدجاني.

ومثلما فعل في اللقاء السابق سجل عبيد من خارج القوس وكانت أولى نقاط فريقه فيما كان راموس يرهق سلة الاولمبي بالتسديدات الثلاثية اجتهد عبيد وابو وزنة بالتسجيل من تحت السلة كما سجل درويش لتنتهي الفترة الأولى 25-14 للفلبيني.

الفترة الثانية انتهج الأولمبي التصويب من خارج القوس وقلص الفارق لـ 5 نقاط عبر ثلاثيتي ابراهيم حماتي وخالد أبو عبود وواصل نفس النهج من خلال ثلاثية لكل من ايمن خالد، أحمد عبيد ونادر أحمد لينجح من خلال هذا الاسلوب بمجاراة خصمه ولمنعه بالابتعاد اكثر بالنتيجة لينتهي الشوط الأول 46-33 للفلبيني.

تدريجياً بدأ الفارق يتسع مع «القصف الثلاثي» للفلبين فيما كان الأولمبي يعتمد على اختراقات وسرعة حماتي في الانهاء لتنتهي الفترة الثالثة 74-51 للفلبيني الذي وصل لأكبر فارق هو 31 نقطة فيما لم يأخذ الأولمبي التقدم في اي جزء من أجزاء اللقاء لينتهي اللقاء بفارق 27 نقطة.

عبيد كان الأفضل في صفوف الأولمبي وهدافاً له بتسجيله 14 نقطة منها ثلاثيتان من اصل 3 تصويبات بالاضافة لست متابعات وتمريرتين حاسمتين خلال مشاركته بنحو 25 دقيقة، نادر سجل 7 نقاط منها ثلاثيتان من اصل ثلاث تصويبات و5 متابعات والعدد ذاته من التمريرات الحاسمة خلال 29 دقيقة، فيما ساهم حماتي بـ 10 نقاط منها ثلاثية من تصويبته الوحيدة بالاضافة لمتابعتين و5 تمريرات و«بلوك شوت».

وكان الفلبيني راموس الأفضل في اللقاء وهدافاً له بتسجيل 21 نقطة جميعها من التصويبات الثلاثية ومن اصل 10 تصويبات بنسبة نجاح 70%، بالاضافة لـ 5 متابعات وثلاث تمريرات حاسمة وقطع 5 كرات خلال مشاركته ب 23 دقيقة، فيما ساهم راي انتوني بـ 8 نقاط و5 متابعات وثلاث تمريرات حاسمة خلال مشاركته بـ 12 دقيقة فقط.

وظهر التفوق الفلبيني جلياً من خلال استغلال الفرصة الثانية بتسجيل 21 نقطة مقابل 4 فقط للأولمبي، وفعالية «دكة الاحتياط» بتسجيلها 45 نقطة مقابل 19 للأولمبي، وسيطر على اللم والمتابعة بـ 45 مقابل 30، و44 تمريرة حاسمة مقابل 16 تمريرة حاسمة للأولمبي وسجل 16 ثلاثية من اصل 36 تصويبة وبنسبة 44% فيما سجل الأولمبي 7 من اصل 17 تصويبة وبنسبة 41%، فيما تساوى الفريقان بتسجيل 7 نقاط من الهجوم السريع.

اليوم

مصر + السعودية الساعة 4

تونس + افلبين الساعة 7